32

صحف عربية : مصر تنجر للحرب وأول صاروخ يضرب القدس و دعوة هنية للرئيس محمد مرسي، لفتح معبر رفح بصفة دائمة

Sat, 17.11.2012 12:00



كييف/أوكرانيا بالعربية/ طغت أحداث المعارك المتواصلة في قطاع غزة على العناوين الرئيسية لمختلف الصحف العربية الصادرة اليوم السبت 17 تشرين الثاني/نوفمبر، والتي أبرزت سقوط أول صاروخ عربي على مدينة القدس منذ نحو 42 عاماً، بالإضافة إلى تحذير سفير مصري سابق لدى الدولة العبرية، من أن مصر قد تنجر لمواجهة عسكرية مع إسرائيل.

القبس:

أبرزت الصحيفة الكويتية عنواناً لافتاً في الشأن الفلسطيني، على صفحتها الرئيسية يقول: أول صاروخ عربي على القدس منذ 42 عاماً.. غارات مكثَّفة على غزة.. وحماس تعلن إسقاط طائرة حربية.

وكتبت في التفاصيل: في ثالث أيام الحرب المفتوحة على غزة، فاجأت حركة حماس إسرائيل بنقل ردها على العدوان إلى مستوى غير مسبوق.

فبعد أن قصفت الخميس مدينة تل أبيب، وأسقطت طائرة استطلاع فوق القطاع، وصلت صواريخ المقاومة أمس وللمرة الأولى منذ العام 1970 إلى القدس الغربية، متخطية الدرع الصاروخية التي أقامتها الدولة العبرية، وقد أصيب سكانها بالهلع والخوف، وانخفضت البورصة بشكل حاد.

كما استطاعت كتائب القسام إسقاط طائرة حربية من طراز "إف 16" فوق غزة، بصاروخ ارض جو، لكن إسرائيل نفت ذلك.

ومع الفشل الذي منيت به منظومة الدرع الصاروخية، ذهب بعض الخبراء إلى القول إنه إذا كانت إسرائيل تسيطر على الجو، فإن حماس تسيطر على الأرض، خاصة مع استخدام صواريخ "فجر - 5" إيرانية الصنع.

المصريون:

وفي الشأن نفسه، أبرزت الصحيفة القاهرة عنواناً يقول: عاصم: مصر تنجر لمواجهة عسكرية مع إسرائيل.

وجاء تحت العنوان: أعرب محمد عاصم، سفير مصر في إسرائيل سابقاً، عن خشيته من انجرار مصر لحرب جديدة مع إسرائيل، بدعوى الإخوة الفلسطينية، معتبراً أن مصر غير مستعدة لهذه الحرب في الوقت الحالي.

وقال عاصم، في مداخلة هاتفية مع برنامج "خارج الإطار" على قناة "التحرير": "مصر لم تتصرف بحكمة حتى الآن بشأن ما حدث في غزة"، مضيفًا: "يوجد فرق بين الانحياز لحركة حماس، والانحياز لغزة."

وأضاف: "يجب أن يدرك قادة حماس في غزة أنهم أمام حرب حقيقية"، رافضاً "حالة التسخين التي ينجذب لها حكام مصر، من أجل مواجهة عسكرية مع إسرائيل، في وقت لن يستطيع أي بلد عربي الوقوف جانبنا."

ورأي عاصم أن دعوة إسماعيل هنية للرئيس محمد مرسي، لفتح معبر رفح بصفة دائمة، تعد خطراً على سيناء، مضيفاً: "بلدنا تتجه لسكة خطر، ولديها تحديات داخلية كافية."

القدس العربي:

تناولت الصحيفة اللندنية عنواناً في شأن مغاير يقول: ليبيا: العثور على رفات المعارض منصور الكيخيا عقب اعترافات أدلى بها عبدالله السنوسي.

وكتبت في تفاصيل الخبر: كشف محمود الكيخيا أن الجثة التي عثر عليها مؤخراً، في أحد المنازل بالعاصمة طرابلس، تعود لأخيه منصور الكيخيا، المعارض الليبي الذي اختطفته أجهزة النظام السابق من مصر 1991.

وأكد الكيخيا، في تصريح نقله عنه موقع "أجواء البلاد" الجمعة، أن نتائج تحليل الحمض النووي، كشفت أن هذه الجثة تعود إلى أخيه منصور.

وأشار إلى أن تقارير الطبيب الشرعي المبدئية، بينت أن سبب وفاة منصور ليست طبيعية، بعكس ما أدلى به رئيس الاستخبارات في النظام السابق، المعتقل حالياً عبدالله السنوسي، من معلومات.

وكان يعتقد أن هذه الجثة، التي أقر السنوسي بوجودها في ذلك المنزل، تعود إلى الإمام موسى الصدر، الذي تؤكد المعلومات التي نشرت بأنه اختفى مع رفيقيه في ليبيا في شهر آب (أغسطس) عام 1978.

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلى سياسة الخصوصية بما يتوافق مع شروط استخدام الموقع.

الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط.

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...