32

صحف عربية : السعوديات جاهزات للفضاء وهالة سرحان تلاحق سلفيين و الإعدام لعنصرين من حماية الهاشمي

Fri, 09.11.2012 11:25



كييف/أوكرانيا بالعربية/ تناولت الصحف العربية الصادرة الجمعة عدة مواضيع، في مقدمتها صدور أحكام جديدة بالإعدام على عنصرين من حماية نائب الرئيس العراقي، طارق الهاشمي، علاوة على ربط التغيير بالخارجية الأمريكية بأحداث مصر وتونس، وإشارة إلى قدرة السعوديات على خوض غمار الفضاء، وملاحقة الإعلامية المصري هالة سرحان لقناة سلفية.

الحياة

صحيفة الحياة الصادرة من لندن تناولت الوضع في العراق تحت عنوان "الإعدام لعنصرين من حماية الهاشمي."

وقالت الصحيفة: "أصدرت المحكمة الجنائية المركزية في العراق حكماً بإعدام اثنين من عناصر حماية نائب رئيس الجمهورية المحكوم بالإعدام غيابياً طارق الهاشمي، فيما اعتبر فريق الدفاع أن المحكمة تجاهلت تعاونهم مع قضاة التحقيق وأكد استمرار مقاطعته الجلسات."

وقال الناطق باسم المجلس القاضي عبد الستار البيرقدار للحياة إن المحكمة الجنائية المركزية برئاسة القاضي بليغ حمدي "أصدرت حكماً بإعدام اثنين من عناصر حماية الهاشمي لتورطهما في تفجير عبوة ناسفة في ساحة المستنصرية استهدفت سيارة وكيل وزارة الصحة."

الشرق الأوسط

ومن صحيفة الشرق الأوسط، برز مقال تحليلي لوفيق السامرائي حول الوضع في سوريا تحت عنوان: "تراجع الثورة السورية سيشعل حربا إرهابية إقليمية."

وقال الكاتب: "كما كان متوقعا، لم يتمكن الإبراهيمي حتى من تقديم رؤية لمعالجة الموقف السوري، وأحبطت السلطة هدنته بشروطها وممارساتها ولم يقل كلمة واحدة عنها. وإذا كان هذا السكوت ضرورة دبلوماسية، فلم يتبقَّ له قرار يستحق الانتباه إلا إعلان الفشل، لتبرئة ذمته من المشاركة في سفك دماء الأبرياء، تمهيدا لتحمل المجتمع الدولي لمسؤوليته، والتوجه إلى تدخل عسكري مباشر."

وتابع بالقول: "ما كان بشار قادرا على إعادة تماسك قواته لولا الدعم العسكري الإيراني والجنوب اللبناني المباشر بآلاف المقاتلين، والتغطية الروسية اللئيمة، والتعويض غير المقيد عن مصروفات العتاد اليومية الضخمة. فالملاحة البحرية مفتوحة عمليا بين إيران وطرطوس، ومفتوحة كليا لشحنات الأسلحة الروسية."

وختم بالقول: "الأمة لتي تفخر بجسامة تضحياتها وقائمة قتلاها الطويلة بحاجة إلى مراجعة حساباتها من هذا الهوس اللامعقول. فانتصروا للثورة يا عرب، قبل أن تتحول الأزمة السورية إلى كارثة تترتب عليها معضلات إستراتيجية خطيرة جدا عليكم ولن ينفع عندئذ قضم الأصابع."

القدس العربي

ومن صحيفة القدس العربي، برز العنوان التالي: "هالة سرحان ترفع دعوى قضائية للمطالبة بإغلاق قناة الحافظ السلفية."

وقالت الصحيفة: "اتسعت حرب الدعاوى القضائية بين السلفيين والفنانين والإعلاميين في مصر، إذ أقامت الإعلامية هالة سرحان دعوى قضائية أمام محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة تطالب بوقف البث التلفزيوني لقناة الحافظ وإلغاء الترخيص الصادر لها."

وقالت الدعوى إنه "في غضون شهر سبتمبر/أيلول عام 2012  "دأبت قناة الحافظ على استضافة بعض الشخصيات في العيد في البرامج التي ثبت على ترددها وخاصة برنامج في الميزان. واستضافت شخصيات قامت بارتكاب العديد من الجرائم مع إتاحة الفرصة للضيف في الاستمرار في ارتكاب هذه الجرائم المعاقب عليها قانوناً من سب وقذف وإشاعة أخبار كاذبة وتحريض وإساءة إلى سمعة بعض الشخصيات الفنية المعروفة."

عكاظ

أما عكاظ السعودية، فأبرزت العنوان التالي: "رائدتا فضاء أمريكيتان لـ 'عكاظ': السعوديات قادرات على الصعود للفضاء." وقالت تحت هذا العنوان: "أكد لعكاظ عدد من رائدات الفضاء المشاركات في المؤتمر العلمي الدولي لتقنية الفضاء في العاصمة الرياض أن المرأة السعودية قادرة على خوض غمار الفضاء."

وأضافت: "وقالت رائدة الفضاء الأمريكية آنا فيشر، وهي أول أم تصعد الفضاء ورابع امرأة أمريكية والسادسة على مستوى العالم: 'المرأة السعودية ومن خلال مشاهدتي لها قادرة على خوض غمار الفضاء، حيث لا يحتاج ذلك منها سوى القليل من التدريب.'"

وأضافت أنها تفاجأت بالمستوى التعليمي العالي للمرأة السعودية، كان ذلك أثناء استقبال جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، أمس، رائدتي الفضاء الأمريكيتين الدكتورة ماري ويبر والدكتورة آنا فيشر، وذلك بغرض التعارف والإطلاع على الجامعة ومرافقها.

الشروق التونسية

ومن تونس، كتب عبد الرؤوف المقدمي حول إمكانية حصول تغيير في وزارة الخارجية الأمريكية خلال الولاية الثانية للرئيس باراك أوباما تحت عنوان "مع الأحداث : تونس ومصر وراء مغادرة كلينتون."

وقال الكاتب: "من المنتظر أن تغادر السيدة هيلاري كلينتون منصبها كوزيرة للخارجية الأمريكية بعد إعادة انتخاب السيد باراك أوباما كرئيس للولايات المتحدة. وسوف تبرّر وزيرة الخارجية مغادرتها بأسباب ذاتية، كما أن التحاليل سوف ترتكز على ما هو معتاد في السياسة الأمريكية وعلى سنّة التداول في هذه الوزارة الهامة. لكن الأمر هذه المرّة ليس كذلك البتة."

وتابع بالقول: "وزيرة الخارجية سوف تغادر منصبها لأنها فشلت في مهامها ومسؤولياتها تجاه ما يسمّى بموجة الربيع العربي، حيث ذهبت تحاليل الوزارة التي بنت عليها سياساتها إلى عدّة أخطاء إن في مستوى الحقائق التي أفرزها واقع تلك البلدان أو في مستوى مدى تناسقه مع الرؤية الأمريكية للأشياء."

وأضاف الكاتب: "السياسة الأمريكية في المنطقة سوف تشهد تغيّرات كبيرة، وستكون لها الأولوية فيها بعدما اكتشفته من حقائق، وما وقفت عليه من دروس خصوصا بعد الانتخابات المصرية والتونسية."



ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلى سياسة الخصوصية بما يتوافق مع شروط استخدام الموقع.

الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط.

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...
728*90