32

صحف عربية : "أسرار الإخوان" وعزل للسعوديات بالشورى و عائلة الراحل معمر القذافي تبحث عن مأوى يلم شتاتها

Thu, 08.11.2012 02:00



كييف/أوكرانيا بالعربية/ أبرزت الصحف العربية الصادرة الأربعاء عدة عناوين، على رأسها اتهام قيادي سلفي لحركة حماس بالتعاون مع الاستخبارات المصرية والإيرانية وصدور كتاب حول "أسرار" جماعة الإخوان المسلمين، علاوة على فاصل سيخصص لعزل عضوات مجلس الشورى السعودي والأنباء حول مغادرة أسرة القذافي للجزائر.

الحياة

صحيفة الحياة الصادرة من لندن تناولت الأوضاع في قطاع غزة تحت عنوان "قيادي سلفي: حماس تتعاون مع المخابرات الإيرانية والمصرية."

وقالت الصحيفة: "اتهم قيادي في جماعة سلفية في قطاع غزة، حركة حماس التي تسيطر على القطاع بـ'ملاحقة' ناشطي الجماعات السلفية في إطار 'الحرب على الإرهاب،' لكنه أكد استعداد جماعته للحوار مع الحركة شرط أن يكون علنياً."

وقال القيادي، الشيخ أنس عبد الرحمن: "للأسف لا يوجد علاقة بين المجاهدين السلفيين وبين حماس وحكومتها إلا من خلال الملاحقات الأمنية وداخل السجون." وتابع أن حكومة حماس "تتعاون مع المخابرات المصرية ومع المخابرات الإيرانية"، مؤكدا ان "سياسة الحرب ليست جديدة ضد المجاهدين السلفيين."

الشرق الأوسط

وفي صحيفة الشرق الأوسط، برز العنوان التالي: "ليبيا: أنباء عن مغادرة معظم عائلة القذافي الجزائر باستثناء زوجته صفية.. عائلة منصور الكيخيا تترقب نتيجة التحليل الخاص بجثمانه المحتمل."

وقالت الصحيفة: "بعد مرور أكثر من عام على رحيله، ما زالت عائلة العقيد الليبي الراحل معمر القذافي تبحث عن مأوى يلم شتاتها الذي توزع بين عدة دول. وأبلغ مسؤول ليبي رفيع المستوى 'الشرق الأوسط' أمس بأن عائلة القذافي الموجودة في الجزائر غادرت البلاد ما عدا زوجته صفية فركاش، وقال إن أفراد العائلة توجهوا إلى دولة أخرى رفض الإفصاح عنها في الوقت الراهن."

وأكد المسؤول، الذي اشترط عدم ذكر اسمه، أن معظم أفراد عائلة القذافي، التي تضم ابنه الأكبر محمد (من زوجته الأولى) وهانيبال وعائشة، غادروا الجزائر، لافتا إلى أن السلطات الجزائرية أبلغت مساء أمس نظيرتها الليبية بهذه المعلومات.

وأوضح المسؤول ذاته أن السلطات الليبية وافقت، على ما يبدو، على عودة صفية فركاش إلى مسقط رأسها في مدينة البيضاء الليبية، مشيرا إلى أنه لا توجد أي عوائق أمنية تمنع عودتها نظرا لأنها لم تنخرط في أي نشاط سياسي، ولم تتورط في جرائم الحرب التي ارتكبها النظام السابق ضد الشعب الليبي.

 
أخبار اليوم

وفي مصر، أشارت صحيفة الأخبار إلى صدور كتاب جديد تحت عنوان: "سر المعبد.. كتاب لثروت الخرباوي يكشف أسرار الإخوان المسلمين."

وقالت الصحيفة: "صدر حديثا عن دار "نهضة مصر" كتاب "سر المعبد" لثروت الخرباوي، القيادي السابق بجماعة "الإخوان المسلمين"، والذي يكشف فيه أسرارا مدعومة بالوثائق.

وأكدت دار "نهضة مصر" أن تناول الخرباوي لجماعة الإخوان جاء برؤية الخبير بها لأنه درسها وعايشها لسنوات، لا بهدف التجريح أو الإساءة ولكن لفهم ما يحدث الآن وظروفه وملابساته، وتصحيح الخطأ إن وجد. ودعا الخرباوي إلى عدم اتخاذ مواقف مسبقة من الكتاب، مطالبا بقراءته والتفكير في محتواه.

والكتاب جاء في 360 صفحة من القطع الصغير، ويعرض في الهوامش مجموعة من الوثائق التي من المتوقع أن تثير الجدل حولها وخاصة تلك التي تتعلق بعلاقة جماعة الإخوان المسلمين بالولايات المتحدة قبل الثورة.

الوطن السعودية

أما في السعودية، فعنونت صحيفة الوطن: "فاصل يعزل عضوات 'الشورى' عن الرجال."

وقالت الصحيفة: "أنجز مجلس الشورى التصور النهائي لشكل المشاركة النسائية المتوقعة في أعماله، والتي تنطلق بانطلاقة الدورة السادسة بعد نحو 70 يوماً. وأكد مصدر مسؤول بالمجلس أنه تم رفع التصور النهائي والمتضمن استعدادات المجلس لاستقبال المرأة كعضو فيه لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز."

وتابعت الصحيفة: "وأشار المصدر إلى أن التصور النهائي للمجلس المرفوع للمقام السامي، تضمن الآلية المقترحة لحضور المرأة جلسات المجلس الأسبوعية، مبيناً أن المقترح المرفوع يتضمن أن تكون المرأة حاضرة في القاعة التي يوجد فيها الأعضاء مع وضع فاصل بين الأعضاء والعضوات حفاظاً على خصوصية المرأة."

يذكر أن مجلس الشورى شكل لجنة مختصة لتنفيذ قرار خادم الحرمين الشريفين الذي أصدره في سبتمبر الماضي والقاضي بمشاركة المرأة كعضو في المجلس وفق الضوابط الشرعية. وتشمل مهام اللجنة المشكلة داخل المجلس وضع التصورات والإجراءات الخاصة ببعض التعديلات داخل المجلس ليكون جاهزا قبل بداية الدورة.



ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلى سياسة الخصوصية بما يتوافق مع شروط استخدام الموقع.

الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط.

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...
728*90