32

عمال مناجم الدونباس في شرقي أوكرانيا يفضلون الحكومة الحالية

Sun, 21.10.2012 20:00



كييف/أوكرانيا بالعربية/ لقد بدأت درجة حرارة الحملة الانتخابية الأوكرانية للبرلمان بالارتفاع و التوهج، فمدينة دونباس هي محور الصناعات الثقيلة، تقع في جنوب شرق أوكرانيا، السكان متأكدون من خيارهم السياسي. انهم سيصوتون للسلطة الحاكمة. انها معقل لحزب الإقليم. الرئيس الأوكراني الحالي من هذه المدينة التي تفوح رائحة الإستقرار منها. 

السيد ميكولا يفتخر بعمله وبالشركة التي يعمل فيها. اليوم، انه مع عائلته للإحتفال بالذكرى الخامسة والعشرين لزواجه في المركز الثقافي السلافي في مدينة دونيتسك، يقول: "أعمل منذ أكثر من 10 أعوام، 12 عاما في هذا المصنع. هنا في مصنع التعدين في دونيتسك لدينا كل شئ. ابتداءاً من الملابس الواقية والقفازات ولغاية النظام الاجتماعي المتكامل، كاجازات العطلة، والإجازات المرضية. لذلك أعتقد أن الحماية الكاملة للعامل متوفرة هنا ".

اما زوجته فتقول: " انا لا أعمل ، زوجي لا يسمح لي بالعمل، أنه يحبني ومتمسك بي . ابقى في البيت لرعاية البيت والأطفال ومتابعة دراستهم. أحب هذه الحياة . زوجي الذي احبه إلى جانبي ، لا أحتاج اكثر من هذا. "

ميكولا شيمهول: "هناك استقرار. أعتقد أن الأمور لن تكون افضل لو تغيرت الحكومة. لقد رأينا ذلك بالفعل. لا تأثير لا على التعدين، ولا على انتاج الفحم والزراعة والاقتصاد في أوكرانيا."
لكن الواقع السعيد لعائة ميكولا قد يتغير بسبب الأزمة…
اندريه يمشينكو، ، نائب المدير العام: “انه ليس سرا، التعدين في العالم، ولا سيما في أوروبا ورابطة الدول المستقلة لا يسير على ما يرام، على الرغم من ان التقنيات التي قمنا بها لتوفير الطاقة تساعد المصانع على البقاء على قيد الحياة والمضي قدما “.
لكن، قريباً، الإستثمار في تكنولوجيات توفير الطاقة قد لا يسمح لشركات دونباس منح موظفيها المستويات المعيشة الجيدة كاليوم. 
ايهور بوراكوفسكي مدير معهد البحوث الاقتصادية والاستشارات: “المنتجون الأوكرانيون لا يتمتعون بالفعالية اللازمة لوضع وتصميم منتجات جديدة من الصلب. هذا يعني أن انتاجنا متوسط الجودة. والجودة المتوسطة، من حيث القيمة المضافة، يجعل التنافس في هذا القطاع في غاية الصعوبة، كمثال، مع المنتجين الصينيين وغيرهم “.
إلى جانب التعدين، القوة الأوكرانية الثانية في دونباس هي استخراج الفحم . التقينا بعامل منجم يعيش مع زوجته وابنه في ضواحي دونيتسك.
سيرجي ابروسيموف، عامل منجم: “اليوم يبدأ حين يستيقظ كلبي. انه يعلم انني استيقظ في الساعة الرابعة صباحا
. إن لم ترن الساعة، كلبي هو الذي يوقظني، بالتأكيد “.
عمال المناجم يعملون في ظروف صعبة لكنهم أفضل حالا من العمال في القطاعات الأخرى في أوكرانيا.
ملكية هذ المنجم تعود ايضا إلى مصنع دونيتسكيل.
هنا، الناس يعملون كثيراً، انهم يستيقظون وملتزمون بعملهم. الشخص الذي يمارس عملاً شاقاً لا تتوفر له فرصة التفكير في السياسة، انه يعمل فقط. لذلك ربما الناس في دونيتسك يختلفون قليلا عن الآخرين، لأنهم يعملون أكثر. “
العديد من الشباب يدرسون ليصبحوا عمالاً او مهندسين في قطاع التعدين.
مناجم التعدين الأوكرانية تتركز في شرق البلاد، انها غالبا ما تكون مسرحاً للحوادث المميتة بسبب عدم احترام قواعد السلامة المهنية.
لكن، في دونباس، أكثر من عشرة بالمئة من الإنتاج الوطني للفحم ناجم عن استغلال غير قانوني للمناجم. 

الإنتخابات الأكروانية على الأبواب، ويبدو ان السلطة تود تغيير وضع هذه المناجم، لقد اعلنت عن الرغبة في خصصة اكثر من مئة منجم العام المقبل.

شهرياً، عامل التعدين يتقاضى حوالي 900 يورو بينما معدل الرواتب في أوكرانيا هو 250 أو 300 يورو فقط.

سيرجي ابروسيموف :“استطيع الحصول على أشياء كثيرة . اعمل منذ ثلاثين عاماً . هنا حصلت على الخبرات وتمكنت من الإدخار. أستطيع شراء سيارة جيدة والإستجمام في مراكز العناية والسفر إلى الخارج. الظروف المعيشية تغيرت منذ انتهاء العهد السوفييتي، كل شيء تطور بطريقة ديناميكية. الآن لا توجد أي قيود، والناس يعيشون حياة طبيعية “.

قطاع استخراج الفحم مدعوم بشكل كبير، إنه يحصل على مليار يورو من الدولة . دونيتسك هي المستفيد الأول، فالفحم هو الذي يزود مصانع التعدين بالطاقة.

سيرجيابروسيموف: “بالنسبة إلى عامل في قطاع استخراج الفحم، الحصول على حوالي الفين الى ثلاثة الآف يورو شهرياً يعد راتبا جيداً. أعتقد أنه راتب جيد بالنسبة إلى اي مواطن أوكراني. انه يتيح الحصول على الكثير من الأشياء “.

لكن المدن الأخرى في اوكرانيا لا تتمتع بالسياسة المالية السخية التي تتمتع بها دونباس.

سيرجي ابروسيموف: “ ذهبت الى مدن مختلفة في أوكرانيا، الناس متساوون في كل مكان. ربما في دونباس، نعمل أكثر، منذ ان تركزت المواقع الصناعية فيها.

ايهور بوراكوفسكي، مدير معهد البحوث الاقتصادية والاستشارات:” رسميا، 40٪ من مناجم الفحم الأوكرانية تقريباً، تحتاج إلى إعادة هيكلة، واغلبها يجب ان تغلق وببساطة بسبب: عمق المناجم و المشاكل المتعلقة بالظروف الجيولوجية، على سبيل المثال، الأنواع المختلفة من الغازات التي تشكل خطراً على العمال الأوكرانيين . وبالطبع إن أخذنا بعين الإعتبار التكنولوجيات الجديدة “.

المصدر : يورونيوز

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...

تواصلوا معنا على شبكة الفيسبوك

شريك الأخبار