32

مقتل جندي أوكراني في أسر الانفصاليين يثير تحقيقات حول جرائم حرب محتملة

Tue, 14.04.2015 22:12



كييف/أوكرانيا بالعربية/أقامت كييف جنازة جندي أوكراني تزعم أنه قُتل في الأسر في ظروف وصفتها بـ"جريمة حرب"، وأعلنت السلطات الأوكرانيّة أنّها فتحت تحقيقاً حول مقتله خصوصاً في ظل تقارير أخرى لمنظمات حقوقية تتّهم المتمرّدين بارتكاب "جرائم حرب".
حيث بدأت السلطات الأوكرانيّة تحقيقاً حول جريمة حرب محتملة تتعلّق بمقتل جندي أوكراني وقع في الأسر أشار شهود إلى أنه تم إطلاق النار عليه من مسافة قريبة على يد قائد انفصالي.

وتزعم السلطات في كييف أن الجندي عُذّب وقُتِل في 21 يناير/كانون الثاني الماضي بعدما أسره الانفصاليّون أثناء مشاركته في الدفاع عن مطار دونتسك الذي شهد معارك بين الجانبين.

وأوضحت "منظمة العفو الدولية" أنّ أربعة جنود على الأقل قُتِلوا في ظروف تشبه أساليب الإعدام في وقت سابق من العام الجاري.

ولفتت إلى أن عمليات القتل تلك تعتبر "جريمة حرب" وحثّت السلطات على إجراء تحقيقات كاملة بشأنها في شرق أوكرانيا. ونفى الانفصاليون تلك الاتهامات.

وعن الأوضاع الميدانية، تبادل الجيش الأوكراني والمتمرّدون الموالون لروسيا، أمس الجمعة، الاتهامات بتصعيد الهجمات في المناطق الانفصالية بشرق البلاد رغم اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصّل إليه منذ شهرين.

وأعلن الجيش أن الانفصاليين كثّفوا بشكل ملحوظ إطلاق النيران على مواقع الجيش من الأسلحة المفترض أن تكون قد سحبت وفقاً لاتفاق مينسك. وأشار إلى أن غالبية الهجمات وقعت حول مطار دونيتسك الذي يسيطر عليه المتمرّدون.

ولفت إلى أنّ الانفصاليّين أطلقوا النار على القوات الحكوميّة في الساعات الأخيرة من أسلحة عيارها بين 120 ملليمتراً و122 ملليمتراً.

وبموجب اتفاق مينسك يتعيّن سحب الأسلحة التي يزيد عيارها عن 100 ملليمتر بما في ذلك المدفعية الكبيرة وقذائف المورتر الثقيلة وأنظمة الصواريخ القوية.

وفي المقابل، إتّهم الانفصاليون القوات الحكومية في بلدة أفيديفكا بإطلاق نيران الدبابات على مواقع للمتمرّدين بالقرب من مطار دونيتسك على بعد نحو سبعة كيلومترات.

وتكتنف الصراع حالة من الجمود منذ أسابيع إذ لا يزال اتفاق وقف إطلاق النار سارياً من الناحية النظرية لكن ترد تقارير عن سقوط ضحايا بشكل يومي تقريباً.

المصدر: رويترز بتصرف

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...

تواصلوا معنا على شبكة الفيسبوك

شريك الأخبار