32

مُواطن سوداني يلتحق بالقوات المسلحة الأوكرانية دفاعاً عن أمن وإستقلال أوكرانيا

Sun, 08.07.2018 07:41



كييف/ أوكرانيا بالعربية/ نشرت صحيفة "سيغودنيا" الأوكرانية، تقريراً عن المُواطن السوداني، أحمد عبد الرازق، الذي يُحارب بصفوف الجيش النظامي الأوكراني ضد الانفصاليين الموالين لروسيا في الدونباس شرقي البلاد، وذلك خلال مُقابلة صحافية أجريت معه في منطقة المُواجهات العسكرية.

وأكد المواطن السوداني البالغ من العمر 29 عاماً، أنه يُحارب في الإقليم الانفصالي منذ أكثر من شهر، بعد ان أتم تدريباته الكاملة في الثكنات العسكرية.

وكشف المحارب الأوكراني - السوداني، أنه قدم إلى أوكرانيا لأوّل مرّة عام 2005 بهدف دراسة الهندسة في مدينة بولتافا، إلا أن مشواره الدراسي لم ينجح، ثم التقى مع زوجته المُستقبلية الأوكرانية الأصل، مارهو، في تلك الفترة التي أنجبت له طفلا بعد مرور سنة من ذلك.

ولم تمكث عائلة أحمد في أوكرانيا كثيراً، حيث سافرت إلى المملكة العربية السعودية بغرض العمل، ثم رجعت إلى أوكرانيا من جديد واستقرّت فيها عام 2013 بعد ولادة الطفل الثاني لأحمد ومارهو.

وقال أحمد، إنه رغب بالانخراط في صفوف الجيش الأوكراني تطوّعاً، مُوقّعاً العقد معه لمدّة 3 سنوات.

وحسب قوله، "لم يكن شعوره جيّداً، لأن الناس يحاربون في الحرب، أما نحن، فنجلس أو نتجوّل".

وأردف: "انتابتني الرغبة بألا أكون إنساناً عادياً مثل الآخرين، يتكلّم كثيراً ولا يفعل شيئاً".

وكان أحمد يرتدي الزي العسكري الكامل طِيلة المقابلة، رغم الجو الحار الذي بلغ 30 درجة مئوية في ذلك اليوم، حيث قال بهذا الخصوص إنه لا يتضايق من الطقس في أوكرانيا.

وقال عبد الرازق بهذا الصدد: "يُناسبني هذا الطقس، حيث أشهد في أوكرانيا أربع فصول مُختلفة، بينما يكون هناك فصلان اثنان فقط، إما الجو الحار، أو البارد".

وأكد أحمد، على رغبته في الحصول على الجنسية الأوكرانية والبقاء في أوكرانيا، مُضيفاً بأن زملاءه في الجيش يعتبرونه أوكرانياً.

وفي سياق آخر، أكد فريق من العلماء، تعقّبهم لذئب خارج منطقة الحظر النووي في تشيرنوبيل الأوكرانية، دون حدوث أي تشوّهات خلقية لديه، وذلك خلال قيام الفريق بتتبّع الحيوانات بمنطقة كارثة تشيرنوبل النووية والساعية لتوسيع منطقة إقامتها تدريجياً.

المصدر: أوكرانيا بالعربية

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...

تواصلوا معنا على شبكة الفيسبوك

شريك الأخبار