32

منتدى كييف الأمني يبدأ أعماله في عاصمة أوكرانيا

Fri, 23.10.2020 15:21



كييف/ أوكرانيا بالعربية/ انطلقت أعمال منتدى كييف الأمني ​​الخاص بعنوان "حصانة أوروبا الشرقية: لقاح الحرية ضد فيروس الاستعباد" في العاصمة الأوكرانية اليوم 23 تشرين الأول/ أكتوبر.

في خطابه الافتتاحي، شدد رئيس المنتدى، رئيس الوزراء الأوكراني السابق أرسيني ياتسينيوك، على أن السلام والاستقرار في أوروبا لن يتحققا إلا بعد اكتمال الوحدة التاريخية لأوروبا مع أوكرانيا.

قال ياتسينيوك: "أوكرانيا بحاجة إلى سلام دائم، سلام بشروط أوكرانية، سلام وليس استسلام، سلام وليس استعباد، سلام وليس مصالحة على أساس الشروط الروسية، سلام يقوم على أن تستعيد أوكرانيا أراضيها الشرعية تاريخيا - دونيتسك ولوهانسك وشبه جزيرة القرم ...".

وأضاف:"هناك طريقة واحدة فقط لتحقيق سلام واستقرار دائمين في أوروبا اليوم، عبر توسيع حدود الاتحاد الأوروبي وتوسيع حدود الناتو"، مشدداً على أنه حان الوقت لكي يقرر الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة تشكيل مجموعة رفيعة المستوى تهدف إلى استكمال التوحيد التاريخي لأوروبا بمشاركة أوكرانيا.

وأعرب عن أمله في ظهور مثل هذه المجموعة بعد الانتخابات، وأن يتحقق سلام دائم وشامل بعد توحيد أوروبا، حيث سيتم توسيع حدود العالم الحر.

كما قال ياتسينيوك إن عملية مينسك قد أوفت الآن بوظيفتها - وقف العدوان الروسي الشامل على أوكرانيا ، لذلك يجب على أوكرانيا وألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة إجبار روسيا على الامتثال لشروط مينسك في التفسير الأوكراني.

وقال ياتسينيوك" "نحتاج إلى توقيع اتفاقية قانونية دولية جديدة مع ضمانات أمنية لأوكرانيا، مع ضمانات لعودة دونيتسك ولوهانسك وشبه جزيرة القرم كأراضي ذات سيادة للدولة الأوكرانية"، وحث المنتدى على مناقشة التهديدات العالمية للعالم.

يتضمن تنسيق المنتدى الأمني ​​لهذا العام اتصالات مباشرة عبر الإنترنت ستربط كييف بفيلنيوس، وكوبنهاجن، وبروكسل، وواشنطن، وعواصم أخرى.

ويشارك في الحدث مسؤولون حكوميون أوكرانيون وأجانب رفيعو المستوى ودبلوماسيون وشخصيات عامة وخبراء دوليون. وسيخاطب الفيلسوف فرانسيس فوكوياما والرئيس السابق للمجلس الأوروبي دونالد توسك المنتدى برسائل خاصة.

وسيتحدث المشاركون خلال الحدث عن رؤيتهم للعالم في عصر الوباء الجديد، وكيفية كبح جماح المعتدي الروسي، الذي يزيد من حدة الحرب ضد أوكرانيا والغرب، وكيفية دعم النهضة المدنية والوطنية في بيلاروسيا، وما يهدد المواجهة العسكرية الجديدة في القوقاز، وكيفية استعادة الوحدة بين أمريكا وأوروبا.

وبحسب برنامج المنتدى، من المقرر عقد ثلاث جلسات خلال اليوم يشارك فيها ستة متحدثين.

 وسينظر المشاركون خلال الدورة الوطنية في جدول الأعمال الأوكراني في مجال السياسة الخارجية والأمن.

 وستركز الجلسة الإقليمية على الوضع في بيلاروسيا وأوروبا الشرقية، وستناقش جلسة عبر الأطلسي أهمية الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2020 لأوكرانيا.

وجدير بالذكر أنه تم إطلاق منتدى كييف الأمني من قبل مؤسسة أرسيني ياتسينيوك "اكتشف أوكرانيا" في عام 2007، وأصبح حدثاً سنوياً، للمناقشة رفيعة المستوى حول قضايا الساعة للأمن القومي لأوكرانيا ومنطقة البحر الأسود وقضايا الأمن في أوروبا والأمن العالمي في العالم.

المصدر: أوكرانيا بالعربية

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...
728*90