32

منظمة الأمن والتعاون في أوروبا تقرر زيادة مراقبيها شرقي أوكرانيا الى 1000 شخص

Fri, 09.06.2017 13:00



كييف/أوكرانيا بالعربية/صرح رئيس الدورة الحالية لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، وزير خارجية النمسا سباستيان كورتس، إن المنظمة قد قررت زيادة عدد مراقبيها في منطقة النزاع بين الجيش الأوكراني والانفصاليين الموالين لروسيا شرقي أوكرانيا.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقده وزير الخارجية النمساوي كورتس مع وزير الخارجية الأوكراني بافلو كليمكين في العاصمة كييف، أول مس الأربعاء.

وأضاف كورتس، "فكرنا بضرورة توسيع بعثة المراقبة الخاصة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، وقررنا رفع عدد المراقبين من 700 إلى ألف شخص"، مضيفا أنهم درسوا توفير الدعم بأجهزة فنية ضرورية من أجل العمل الليلي للمراقبين في شرقي أوكرانيا.

وتوصل قادة أوكرانيا وألمانيا وفرنسا وروسيا إلى اتفاق في "مينسك" للسلام بعاصمة روسيا البيضاء، في 12 فبراير/شباط 2015، يقضي بوقف إطلاق النار شرقي أوكرانيا وإقامة منطقة عازلة، وسحب الأسلحة الثقيلة.

وعُرف الاتفاق بـ”اتفاق مينسك-2″، ويعتبر تطويرا لـ”اتفاق مينسك-1″، الذي وقعه ممثلو الحكومة الأوكرانية والانفصاليون برعاية روسيا ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا في 20 سبتمبر/أيلول 2014

وبدأ التوتر بين موسكو وكييف، على خلفية التدخل الروسي في أوكرانيا بعد الإطاحة بنظام الرئيس الأوكراني السابق، فيكتور يانوكوفيتش المقرب من موسكو أواخر 2013، حيث تأزمت الأوضاع إثر دعم موسكو لانفصاليين موالين لها في كل من دونيتسك ولوغانس واحتلال شبه جزيرة القرم، وقيامها لاحقاً بضم القرم في 16 مارس/آذار 2014.

وتراقب منظمة الأمن والتعاون، النزاع القائم بين الجيش الأوكراني وانفصاليين موالين لروسيا من خلال تواجد مئات العاملين التابعين لها.

المصدر: وكالات

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...

تواصلوا معنا على شبكة الفيسبوك

شريك الأخبار