32

مخرج لبناني في أوكرانيا: الحب هو "الدين" الذي يوحد أديان شعوب الأرض

Fri, 24.10.2014 19:15



كييف/أوكرانيا بالعربية/خلال حفل تدشين أول ترجمة الى اللغة الأوكرانية لكتاب "النبي" للشاعر والفيلسوف اللبناني جبران خليل جبران في قصر الثقافة بالعاصمة كييف، قال مدير المركز المعلوماتي الثقافي اللبناني السيد غسان الغصيني في كلمته: "ان هذا الكتاب هو كتاب الحب الذي يدعوا حصرا الى الحب.. وما امسنا اليوم الى هذه المعاني".. ووصف الغصيني الحب بانه ذلك "الدين" الذي يوحد كل أديان شعوب الارض، كما وأشار الغصيني في حديث لـ"اوكرانيا بالعربية" بأنه يحلم بأن تكون المواسم الثقافية العربية في اوكرانيا مستمرة، اذ يعمل حاليا على ترجمة كتاب آخر للكاتب عباس الحسيني باسم "الرقص تحت شجر الكستناء" .. وذلك استمرارا لهذه المسيرة الثقافية..

وحول هذا الكتاب أشار الغصيني الى انه قد كتب في حقبة زمنية تشبه ايامنا هذه، ونصح على بقرائته واقتنائه كون كاتبه عاصر حقبة صعوبات سياسية واجتماعية واقتصادية.

وختم الغسيني كلمته بشكر سفيرة جمهورية لبنان لدى اوكرانيا والمساندين لهذا العمل سواء ممثلي المركز المعلوماتي الثقافي اللبناني أو غيرهم على دعمهم لانجاز هذا الحدث العظيم.

وبالطبع ألقيت كلمة صاحبة الفضل الأكبر في هذا الانجاز وهي مترجمة الكتاب الى الأوكرانية السيدة أوليانا بيسمنا وغيرها ممن الكلمات الهامة.

كما ويعتبر الكاتب جبران خليل جبران احد مؤسسي جمعية "الريشة" التي ضمت شعراء حقبة النهضة ومنهم امين الريحاني وميخائيل نعيمة.

كما ويذكر ان أحد منتزهات الولايات المتحدة الأمريكية وأحد المدارس في بوستون يحملان اسم الشاعر والفيلسوف اللبناني العربي الكبير جبران خليل جبران.

وتجدر الاشارة الى ان حفل التدشين لترجمة كتاب "النبي" للكاتب جبران خليل جبران، قد تم برعاية سفارة جمهورية لبنان لدى أوكرانيا والمركز المعلوماتي الثقافي اللبناني في أوكرانيا ودار النشر الاوكرانية، لتأتي هذه الترجمة ضمن 110 ترجمات لهذا الكتاب من لغات في العالم.

شاهد - شارك - ناقش على شبكة "فيسبوك" للتواصل الاجتماعي

حول هذا الموضوع باللغة الروسية

المصدر: أوكرانيا بالعربية

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...
728*90