32

مولانا الخليفة: السودان يتطلع للاستفادة من خبرات أوكرانيا في التصنيع الرياضي

Wed, 22.11.2017 20:10



كييف/ أوكرانيا بالعربية/ على خلفية رفع العقوبات الامريكية عن جمهورية السودان والتوقعات بانطلاقة كبيرة للسودان في شتى المجالات وكذلك على خلفية زيارة مولانا محمد عثمان الخليفة مدير عام وزارة الشباب والرياضة بولاية الخرطوم السودانية الى أوكرانيا، أجرت "أوكرانيا بالعربية" مقابلة صحفية مع معالي محمد عثمان الخليفة والذي أطلعنا من خلالها على دور الوزارة في تنمية قدرات الشباب والتعاون الرياضي بين البلدين وغيرها من الجوانب الهامة في هذه الجوانب.

س: تعلمون فضل الرياضة في تقوية العلاقات بين الشعوب عامة والشعبين الأوكراني والسوداني خاصة، من أجل هذا قمتم بزيارة إلى أوكرانيا حيث تم التوصل إلى عدد من الاتفاقات بين الجانبين. لماذا لم ترى النور بعض تلك الاتفاقيات؟ وهل هناك قصور من أحد الأطراف؟ وما هي وجهة نظركم في تذليل تلك الصعاب؟

- شكرا جزيلا على هذا اللقاء ونعبر عن سعادتنا به، حقيقة بدأت علاقة طيبة بيننا وبين الأصدقاء في أوكرانيا وذلك يرجع للشركة الإفريقية الأوكرانية التي أتاحت لنا الفرصة أن نلتقي بأصدقائنا في أوكرانيا.

وإبان زيارتنا إليها التقينا مع الإخوة في أوكرانيا وتعرفنا على البنية التحتية والنشاط الرياضي في أوكرانيا، حيث تم الاتفاق بيننا وبين الإخوة في أوكرانيا على التعاون في مختلف المجالات الرياضية، خاصة في مجال التنس الأرضي كنشاط ومجال كرة القدم واستضافة الأندية الأوكرانية في السودان والأندية السودانية في أوكرانيا ليتبادلوا الزيارات واللقاءات.

 وأيضا تطلعنا لمجال التصنيع الرياضي والاستفادة من الخبرات الأوكرانية في هذا المجال، ونستطيع القول إن التواصل مع الأصدقاء في أوكرانيا ما زال مستمرا.

 وقد تم إنجاز العديد من الملفات في هذا المجال. أولا استطاع السودان بفضل هذه العلاقة الطيبة مع الأوكرانيا إنشاء أول مصنع لمعدات رياضية (مصنع سبورت ماستر في منطقة أم درمان من عاصمة السودان بالتعاون مع شركة سبورت ماستر الأوكرانية – الصحفي). وبدأ الإنتاج في هذا المصنع بإنتاج كرات مختلفة وهي كرة القدم والسلة والطائرة واليد. وقد وجد الإنتاج الأوكراني في السودان ترحيبا وإشادة من المتعاملين معه. والآن يسير الأمر مع الشركة الأوكرانية نحو تصنيع الأحذية والملابس الرياضية والنجيل الصناعي.

ووفقا للاتفاق الذي تم بين الطرفين هنالك الآن نادي الخرطوم للألعاب المائية (مملوك لشركة جي أس بي الأوكرانية – الصحفي) على النمط الأوكراني. ونستطيع القول إن هذا النادي يشارك حاليا في المنافسات السودانية وفي عيد الاستقلال ستكون هناك مشاركة كبيرة لأبطال من أوكرانيا في هذا المجال (فريق الفرعون الأسود للقوارب السريعة – الصحفي).

وأيضا أعطى هذا النادي دفعا قويا للرياضة النيلية في السودان وإبرازها كرياضة سياحية. ونطلع لإنشاء العديد من أندية الرياضة المائية في الخرطوم منها إنشاء النادي في منطقة محلية جبل الأولياء وهي منطقة سياحية معروفة تقع على ضفة النيل الأبيض. وستكون هناك جلسة للسيد المعتمد ليرى هذا النادي النور قريبا. حقيقة الاتفاق يسير بصورة طيبة إن كان هنالك بطء في التنفيذ لكن البطء من أجل الإبرام.

وسنستقبل الأندية الأوكرانية لكرة القدم، حيث إننا موعدون بزيارة نادي البحر الأسود.

وأيضا هناك زيارة لأبطال في مجال التنس الأرضي وإجراء البطولة بين الأندية السودانية والأوكرانية في هذا المجال في الخرطوم.

كذلك سنبعث بعض الأبطال إلى أوكرانيا ليستفيدوا من الخبرات الأوكرانية.

س: غير مصنع تصنيع الكرات ونادي الخرطوم للألعاب المائية ما هي المجالات الجاذبة الأخرى التي يستطيع المستثمر الأوكراني أن يشارك فيها لتعزيز أواصر الشباب والرياضة في ولاية الخرطوم بصفة خاصة والسودان بصفة عامة؟

- حقيقة نتطلع للاستفادة من الخبرات الأوكرانية في المجال الرياضي بكافة دروبه لنفتح المجال أمام المستثمر الأوكراني ليأتي إلى السودان وينشئ العديد من مجالات الرياضة كرياضة الرماية، حيث سيكون هنالك نادي الرماية مع الإخوة في أوكرانيا.

 وأيضا الرياضة الفروسية التي نتطلع أن تشهد نشاطا بيننا وبين أوكرانيا.

وبصورة عامة ولاية الخرطوم مفتوحة الآن أمام الإخوة في أوكرانيا للمزيد من الاستثمارات في المجال الرياضي بكل دروبه وأبعاده.

س: فيما يتعلق بموضوع السباقات السريعة للقوارب السريعة ووصول فريق الفرعون الأسود المتوقع قريبا إلى الخرطوم. ما هي إسهاماتكم في هذا السباق حتى يصبح حدثا إقليميا ودوليا؟ وما هي الترتيبات الإدارية التي تهدف إلى ذلك؟

الجواب: يصادف هذا السباق عيد الاستقلال الوطني في السودان. هذا بحد ذاته حدث كبير أن يقام هذا السباق بمشاركة كبيرة ونحن في السودان نحتفل بعيدنا الوطني. ويعتبر هذا البرنامج هو البرنامج الرئيسي للاحتفال بعيد الاستقلال الوطني. والآن كل الراضية في السودان تتطلع لهذا السباق كحدث له ما بعده في السودان. وسيكون هناك استقبال كبير جدا للأبطال من أوكرانيا. وستشهد منطقة النيل هذا السباق, بالإضافة إلى البحر الأحمر أي الواجهة البحرية التي أيضا ستشهد هذا النشاط الكبير. ونتطلع أن يكون هذا السباق فاتحة لسباقات أخرى ونشاط مائي كبير يقام في السودان بين أبطال السودان والأشقاء والأصدقاء عامة وفي أوكرانيا خاصة.

س: مما سبق يتضح أن الاهتمام بمنطقة نهر النيل عامة والمجرى المائي حول جزيرة توتي خاصة يجعل المنطقة كلها ذات اهتمام إقليمي ودولي كبير في المجالات الرياضية. ولكن هنالك تداولا في الصحف السودانية بأن معتمد ولاية الخرطوم ينوي إزالة النشاطات الرياضية حول تلك المنطقة وشروعه بإزالة نادي الخرطوم للألعاب المائية المملوك للشركة الأوكرانية جي أس بي. هل تريد معتمدية ولاية الخرطوم استبدال النشاطات الرياضية حول النيل بنشاطات أخرى؟

الجواب: أحب أن أطمئن المتعاملين مع النيل بأن الأمر يتعلق بالتنظيم وليس الإزالة, أي تنظيم النشاط بصورة أحدث. والنشاط سيستمر ونادي الألعاب المائية سيستمر مع التحديث للأفضل. والآن نتطلع سواء على مستوى المعتمدية أو الوزارة لمزيد من هذا النشاط. وبالتالي سيشهد النيل بشقيه الأبيض والأزرق إنشاء العديد من الأندية المائية والسياحية في نفس الوقت. الأمر لا يتعلق باستبدال نشاط الألعاب المائية بنشاط آخر ولكن بمزيد من الترتيب والتنظيم لهذه الأندية لكي تواكب صورة النهضة العمرانية والحضارية. وتنوي حكومة الخرطوم أن تنتظم منطقة النيل, فالرياضة النيلية هي جزء أصيل ومؤكد من هذه النهضة وهو سيستمر.

شكرا لك على هذا اللقاء ونتمنى مزيدا من هذه اللقاءات لتعريف الأصدقاء في أوكرانيا بالسودان والنشاط السياحي والرياضي والتصنيع في السودان. ونرحب بكل المستثمرين والأصدقاء في أوكرانيا بأن يأتوا إلى السودان ليجدوا مزيد من التعاون والتنسيق والاهتمام بهم.

حاوره محمود كوليشوف

مراسل أوكرانيا بالعربية بجمهورية السودان

المصدر: أوكرانيا بالعربية

كلمات ذات علاقة:

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...

تواصلوا معنا على شبكة الفيسبوك

شريك الأخبار