32

مدير المدرسة العراقية: لم نفتتح اي فرع لنا في أوكرانيا باستثناء العاصمة كييف وسنقاضي كل من يمس بسمعة المدرسة

Tue, 11.08.2015 12:37



كييف/أوكرانيا بالعربية/صرح مدير المدرسة العربية العراقية في أوكرانيا الاستاذ مهند الزبيدي عن عدم فتح المدرسة لاي فرع لها في مدن أوكرانيا الا فرعها الرئيس بالعاصمة الاوكرانية كييف.

فقد جائت هذه التصريحات اثر ورود اشاعات عن وجود اشخاص غير معرفي الهوية، يدعون بان المدرسة العربية العراقية في أوكرانيا قد منتحتهم ترخيص افتتاح لفرع لها في مدينة خاركوف شرق أوكرانيا.

وشدد الاستاذ الزبيدي بان المدرسة تعمل وفق القوانين العراقية ووفي حال منح الترخيص لاي فرع ما، فسيتم الاعلان عن ذلك رسميا وتسجيله في وزارة التربية والتعليم لجمهورية العراق.

واشار مدير المدرسة العربية العراقية في حوار خاص لصحيفة "أوكرانيا بالعربية" بانه قد تطرق لهذه القضية في لقائات خاصة بسعادة السفير العراقي السيد شورش خالد سعيد، وتم تباحثها واهمية متابعتها والتبيين للراي العام بعدم صحتها.

وأكد الزبيدي بانه عازم على اتخاذ الاجرائات القانونية بحق "هؤلاء" وبحق كل من ينتحل تمثيل المدرسة، وملاحقته قانونيا وقضائيا في أوكرانيا وفي بلده الاصل، كون المدرسة تتبع للمؤسسات العراقية التربوية الحكومية والتي ترتبط بعلاقات صداقة واخوة في مجال التعليم مع كافلة البلدان العربية.

وتجدر الاشارة الى أن المدرسة العربية العراقية هي مدرسة رسمية عراقية، تعتمد المنهج العراقي الحكومي للتدريس لطلابها، ويحصل خريجيها على شهادات وزارية تصدر عن مديرية الرصافة في العاصمة العراقية بغداد، كما وتخضع المدرسة كليا للراقبة الوزارية، وتجري عملية الامتحانات باشراف موفدا وزاريا يزور أوكرانيا خصيصا للاطلاع والمراقبة الشديدة على سير عملية الامتحانات وخاصة الحكومية منها.

وحتى لا يقع أحد فريسة هؤلاء اعرب المدير بان كل من يرغب يمكنه الاتصال بأدارة المدرسة للتوثق من أي امر يخصها:

هاتف/نقال: 174-44-58 (063) 00380

البريد الالتروني: aiserschool@gmail.com

المصدر: أوكرانيا بالعربية



ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...
728*90