32

قصيدة: ما حالك فلسطين؟ .. بقلم أميرة طيب

Fri, 12.02.2016 00:00



ما حالك فلسطين؟

زمن حالك السواد مثل الليل

كثر الغدر فيه والخيانة ويا ويل

أناس فيه تسعى لاصطياد بعضها كأيل

تغرز مخالبها كالذئاب الجائعة

وتبقى تتأمل فريستها تئن ويا للفاجعة

قصص نراها حقا وأخرى تعيش وتكبر في أحلامنا الواسعة

وما الأحلام إلا حقيقة قادمة مروعة

فلسطين أرض الله هامدة وأهلها مدافعة

يسري فيها دم أبطال لم تهب الموت

أطفالها على الرصاص ولدوا وألفوا ذلك الصوت

يحمومها بكل ما أتوا من بقوة وبحجارة كي لا تموت

والعرب من بعيدا يرونها جريحة

تدمي كل لحظة وهم يقيمون محافل فريحة

والغرب كل يوم لهم عليها جماعات مغلقة

يقتسمون أرضها وكأنها ميراث أجدادهم أو للبيع من أهلها معروضة

أه يا أرض الزيتون أه

وما العمل لخلاصك ومنتهاه؟؟؟

لو كنت قادرة...كطبيب أدوايك

أسهر ليالي أنتظر صحوتك لأحاكيك

شوقا وكلاما عسليا كرحيق الزهور أسقيك

عنك أتحدث يافلسطين.

 

بقلم الشاعرة الجزائرية الشابة: أميرة طيب

المصدر: أوكرانيا بالعربية

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...