32

صحف عربية: مصر تستعين بشركة أجنبية لفك لغز الطائرة المنكوبة.. وتوتر متزايد بين السعودية وايران في موضوع الحج

Sat, 28.05.2016 21:35



.كييف/أوكرانيا بالعربية/ واصلت الصحف العربية الصادرة صباح اليوم السبت 28 أيار/ مايو الجاري حديثها عن موضوع الطائرة المصرية المنكوبة والتي راح ضحيتها 66 شخص كانوا على متن الرحلة، كما تمت الاشارة ايضا الى علمية استرجاع مدينة الفلوجة في العراق. من جهة اخرى تناولت ذات الصحف موضوع الحوار والتوتر القائم بين السعودية وايران بعد حادثة التدافع في منى في موسم الحج السابق.

"الطائرة المنكوبة"

قالت الصحف المصرية الصادرة اليوم أن عملية البحث عن حطام الطائرة المنكوبة ما يزال متواصلا الى حد الساعة، حيث ان جهود الجيش المصري اسفرت على العثور على رفات لأحد الركاب والذي ينتظر معاينته ومطابقته مع الحامض النووي لأهالي الركاب. كما اشارت ذات الصحف الى ان مصر قد استعانت بشركة ديب أوشن سيرش و التي تعذ من أفضل الشركات المتخصصة في هذا المجال، و تعتمد على التكنولوجيا الحديثة في قراءة الإشارات الصادرة عن الصندوق الأسود من خلال المسح السوناري للمنطقة التي تبحث به.

وأضاف البيان ايضا أن "السفينة الفرنسية التى تشارك فى عملية البحث، والتى وصلت الى مكان الحادث منتصف الأسبوع الماضى مزودة بأجهزة السيمارالمصنفة عالمياً ضمن أفضل الأجهزة العاملة فى هذا المجال".

يأتي ذلك تزامنا مع تلقي لجنة التحقيق المعلومات الخاصة بالمراقبة الجوية اليونانية بشأن الحادث للبدء فى دراستها.وأعلنت اللجنة أنها تنتظر المزيد من المعلومات المتعلقة بتسجيلات أجهزة الرادار التى تمكنت من متابعة مسار الطائرة قبل الحادث.

"تواصل المسلسل الدموي في الفلوجة" 

من جهة اخرى كان حديث الصحف العراقية عن تواصل إطلاق قوات الأمن العراقية الغاز المسيل للدموع على آلاف المحتجين وأغلبهم من أنصار الزعيم الشيعي، مقتدى الصدر، على الرغم من دعوة رئيس الوزراء، حيدر العبادي لهم، بالبقاء في بيوتهم لعدم تشتيت القوات والذين حاولوا اقتحام المنطقة الخضراء وسط العاصمة بغداد.

هذا وأعلن الجيش الأمريكي أن ضربات جوية نفذها التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة أسفرت عن مقتل 70 مسلحا بينهم قيادي بارز بالتنظيم المعروف باسم "الدولة الإسلامية" في مدينة الفلوجة العراقية المحاصرة.وقال المتحدث العسكري الأمريكي الكولونيل ستيف وارين إنه تم شن أكثر من 20 هجوما في الأيام الأربعة الماضية، دمرت فيها مواقع للتنظيم.وجاءت الهجمات دعما للقوات العراقية التي تحاول استعادة مدينة الفلوجة من تنظيم الدولة.

كما أشار الضابط الأمريكي إلى أنه مازالنحو 50 ألف مدني عالقين في الفلوجة. وقد طُلب منهم، عن طريق منشورات أُسقطت من الجو، تجنب المناطق التي يسيطر عليها تنظيم "الدولة الإسلامية" ووضع رقع قماشية بيضاء على أسطح منازلهم، بحسب وارين.وذكرت الأمم المتحدة أن بحوزتها تقارير عن موت الناس جوعا أو قتلهم لرفض التعاون مع التنظيم.

وأضاف مصدر أمني أن انتحاري فجر صباح اليوم سيارة مفخخة في هجوم استهدف القوات الأمنية في منطقة السجر شمال الفلوجة، مما اسفر عن عدد من القتلى والجرحى في صفوف القوات،.كما دارت اشتباكات عنيفة بالقرب من جسر التفاحة جنوب الفلوجة في محاولة للتنظيم لإستعادة تلك المنطقة، لكن القوات الأمنية تمكنت من صد الهجوم بعد تدخل مروحيات الجيش العراقي، التي استهدف عددا من سيارات التنظيم تحمل أسلحة رشاشة ثقيلة وصواريخ مضادة للدبابات والطائرات.

وتأتي معارك استعادة الفلوجة ضمن حملة بغداد لاستعادة مناطق واسعة يسيطر عليها تنظيم "الدولة الإسلامية" شمالي وغربي العراق.

"السعودية وايران في مفاوضات"

من جهتها ذكرت وسائل إعلام سعودية أن وفدا إيرانيا كان يزور المملكة السعودية لترتيب إجراءات مناسك الحج للمواطنين الإيرانيين هذا العام، غادر العاصمة الرياض دون التوقيع على اتفاق الحج، مشيرة إلى أنها المرة الثانية التي يفشل فيها الطرفان السعودي والإيراني في التوصل إلى اتفاق حول تحديد شروط الحج هذا العام.

وكانت العلاقات بين الرياض وطهران توترت منذ موسم الحج السنة الماضية، حيث قتل مئات من الحجاج الإيرانيين في تدافع بمنسك "منى" في الرابع والعشرين من سبتمبر 2015، وبعدها قطعت الرياض علاقاتها الدبلوماسية مع طهران بسبب اقتحام حشود للسفارة السعودية في طهران في يناير كانون الثاني، بعد تنفيذ حكم الإعدام على رجل الدين الشيعي نمر باقر النمر.

وكانت تلك الحادثة فتحت مجالا آخر للخلافات بين الدولتين المحافظتين في المنطقة، خاصة على مستوى الأزمة في سوريا واليمن، وصراعات أخرى في الشرق الأوسط.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية: "إن الوفد الإيراني عبر فجر الجمعة عن رغبته في المغادرة إلى إيران بدون التوقيع على محاضر الاتفاق."

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...
728*90