32

الناتو يحث أوكرانيا على اتخاذ قرارها بخصوص الانضمام للحلف

Thu, 13.04.2017 05:21



كييف/أوكرانيا بالعربية/صرح ينس ستولتنبرغ الأمين العام لحلف شمال الاطلسي الناتو لقناة "سي إن إن" أنه يتوجب على الحكومة الأوكرانية اتخاذ قراراتها بنفسها حول ما إذا كانت أوكرانيا تريد الانضمام الى حلف شمال الاطلسي، وذلك وفق ما نقلته قناة "نيوز ون" الأوكرانية اليوم الخميس 13 نيسان/أبريل الجاري.

وأكد الأمين العام للحلف: "كل شيء يتوقف على رغبة أوكرانيا في تقديم طلب الانضمام. إذا حدث هذا، فسوف ينظر اعضاء الحلف بقرار إذا كانت أوكرانيا تلبي المعايير الضرورية"، وأضاف ستولينبرغ ان أوكرانيا "تركز على تشكيل قطاع الدفاع لها، الذي من شأنه أن يلبي معايير حلف الناتو".

ومن الجدير بالذكر أن الأمين العام للناتو رد بالإيجاب على سؤال حول إمكانية توسيع الحلف، بخصوص سؤال "هل هناك رغبة لقبول بلد ما". حيث ضرب مثالا كمثال، بدولة الجبل الأسود التي انضمت مؤخرا إلى صفوف الحلف العسكري.

حيث ذكرت قناة "نيوز ون" الأوكرانية، أنه في 28 آذار/مارس من العام الجاري، صوت مجلس الشيوخ الأميركي على عضوية الجبل الأسود في حلف شمال الاطلسي. ليصوت بنعم 97 لصالح هذا القرار فيما عارضه صوتين فقط. وهكذا تقرر قبول الجبل الأسود في حلف شمال الاطلسي.

ووفقا للقواعد لدى الحلف، فانه يتوجب تصويت مجلس الشيوخ ثم الكونغرس الأمريكي. وفي وقت لاحق أصبح من المعروف أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب وقع وثيقة انضمام الجبل الأسود إلى حلف شمال الأطلسي.

يذكر أن أوكرانيا تخلت في كانون الأول/ديسمبر 2014 عن صفتها الحيادية، واتخذت نهجا للانضمام إلى الناتو. وحسب العقيدة العسكرية الجديدة لأوكرانيا، من المقرر إصلاح الجيش ليتناسب مع معايير الناتو بحلول عام 2020.
وفي منتصف عام 2015، وخلال زيارة الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو، إلى بروكسل، تم التوقيع على " خريطة الطريق" بين أوكرانيا وحلف شمال الأطلسي " حول التعاون التقني والعسكري".

المصدر: أوكرانيا بالعربية

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...