32

هولندا تنوي محاكمة المتورطين بإسقاط الطائرة الماليزية فوق أوكرانيا في العام القادم

Sat, 22.06.2019 17:21



كييف/ أوكرانيا بالعربية/ أعلن الفريق الدولي المعني بالتحقيق في ملابسات تحطم الطائرة الماليزية بأجواء شرق أوكرانيا بصاروخ روسي، أن ثلاثة روس وأوكرانيًّا سيحاكمون يوم 9 مارس/ آذار 2020 في هولندا بتهمة التورط في هذا الحادث.
 
ونقلت وكالات تصريح قائد الشرطة الهولندية فيلبرت بوليسن في مؤتمر صحفي، إنهم سيصدرون مذكرات التوقيف الدولية بحق المشتبه بهم الذين ستتم ملاحقتهم، وهم الروس سرغي دوبينسكي وإيغور هيركين وأوليغ بولاتوف، إضافة إلى الأوكراني ليونيد خارتشينكو.
 
وأضاف بوليسن أنهم سيوضعون على اللوائح الوطنية والدولية للأشخاص الملاحقين، وبحسب النائب العام الهولندي فريد فيستربيكي فإن "الأربعة متهمون بأنهم رافقوا نقل نظام الصواريخ المضادة للطائرات من نوع "بوك" إلى شرق أوكرانيا، وهو النظام -بحسب المحققين- الذي أطلق منه صاروخ أسقط يوم 17 يوليو/تموز 2014 طائرة البوينغ التابعة للخطوط الجوية الماليزية فوق منطقة النزاع المسلحة في شرقي أوكرانيا.
 
ولقي الركاب الـ 298 مصرعهم، وكان من بينهم 196 هولنديا، و38 أستراليا و15 هم أفراد الطاقم.
 
من جهته، نفى الروسي إيغور غيركين أحد المشتبه بهم أي تورط للأوكرانيين الموالين لروسيا بهذه المأساة، وأكد أنهم لم يسقطوا طائرة البوينغ، كما شدد على أنه لا ينوي الإدلاء بشهادته في إطار هذا التحقيق.
 
وكان فريق التحقيق المؤلف من محققين من هولندا وأستراليا وبلجيكا وماليزيا وأوكرانيا أعلن في مايو/أيار 2018، أنه خلص إلى أن اللواء 53 المضاد للطيران في كورسك غربي روسيا أطلق الصاروخ الذي أسقط الطائرة.
 
ووجهت هولندا وأستراليا اتهاما صريحا لروسيا بأنها مسؤولة عن مقتل رعاياهما، بعدما كشفه الفريق الدولي للتحقيق المشترك -وللمرة الأولى- عن تحميل المسؤولية المباشرة عن هذه الكارثة لموسكو التي أنكرت بشدة أي تورط، وألقت باللوم على كييف.

ويذكر بأن طائرة "بوينغ 777 " التابعة لـ "الخطوط الجوية الماليزية" خلال الرحلة "إم اتش 17" بين أمستردام وكوالالمبور قد جرى إسقاطها فوق شرق أوكرانيا في عام 2014، فيما كانت معارك تدور في منطقة دونيتسك بين الانفصاليين الموالين لروسيا والقوات الموحدة الأوكرانية، ممما أدى إلى وفاة جميع ركابها وعددهم 298 شخص.

المصدر: أوكرانيا بالعربية

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...
728*90