32

فوربس: أوكرانيا قد تواجه أزمة حقيقية بفقدانها ترانزيت الغاز الروسي

Tue, 03.01.2017 23:14



كييف/أوكرانيا بالعربية/نشر موقع " فوربس" الاخباري الشهير مقالة هامة للمعلق كينيث رابوسا ذكر فيها رؤية مستقبلية لنقل الغاز الروسي الى أوروبا دون عبوره أوكرانيا، مشيرا الى أن كميات الغاز الروسي المصدرة الى أوروبا بشكل مباشر أخذت بالتزايد دون المرور بدول "الترانزيت" اي الدول الوسيطة بالنقل.

وشدد  كينيث رابوسا على أنه يجب على سلطات أوكرانيا أن تفكر في ما سيحدث في قطاع الطاقة الوطني عندما سيختفي تيار "المال السهل" الذي تناله لقاء ترانزيت الغاز الروسي عبر أراضيها إلى المستهلكين الأوروبيين.

وذكرت المقالة أن المعطيات تدل على أن واردات الغاز الروسي إلى أوروبا عبر خط أنابيب "نورد ستريم"(السيل الشمالي) في الأسبوع الأخير من 2016 ازدادت بشكل كبير.

وتم نقل كل الكميات الإضافية عبر خط نقل الغاز "أوبال" وخلال نفس الفترة تقلصت بشكل كبير كميات الغاز الروسي المصدرة عبر أوكرانيا ، وفقا لما أعلنته شركة "نافطو غاز".

وخرج مؤلف المقال باستنتاج يفيد بوجود ارتباط مباشر بين نمو الترانزيت عبر خط " السيل الشمالي" وتراجعه عبر أراضي أوكرانيا، ما دفع الشركة الأوكرانية "نافتو غاز" للإعراب عن قلقها وتذكير المفوضية الأوروبية بوعودها بأن استخدام شركة "غاز بروم" الروسية لخط "اوبال" لن يؤثر سلبا على الترانزيت عبر أوكرانيا.

وترى شركة "نافتو غاز" الأوكرانية أن زيادة حجم الغاز الروسي المصدر إلى أوروبا بدون عبوره أوكرانيا، يدل على أن  روسيا تقلل عمدا حجم الترانزيت، وهو ما سيقلل العائدات المالية التي تحصل عليها كييف، وهذا ما يضعف موقف كييف في وجه العدوان الروسي، اضافة الى فقدانها أداة قوية للتأثير والضغط على روسيا.

وفي مثل هذه الحالة تصبح حتمية ضرورة تنفيذ تغييرات جذرية في قطاع الطاقة الأوكرانية، وخاصة إذا تم إنجاز خط أنابيب الغاز عبر البحر الأسود "السيل التركي" وفقا للخطة في فترة ثلاث سنوات، فان كل ذلك سيضع كييف أمام مهمة صعبة: ايجاد وسيلة لكسب المال بدون الاعتماد على موارد الترانزيت.

وتجدر الإشارة إلى أن خط نقل الغاز " أوبال" يتلقى في ألمانيا  الغاز الروسي القادم إلى أوروبا عبر خط "نورد ستريم"، ولكن وبسبب القيود التي فرضتها المفوضية الأوروبية بقي تحميل "أوبال" جزئيا فقط.

وفي أواخر أكتوبر/تشرين الأول، وافقت المفوضية الأوروبية على توسيع امكانية استخدام الشركة الروسية للخط.

وأما "السيل التركي" فيتضمن بناء خطي أنابيب عبر مياه البحر الأسود بقدرة 15.75 مليار متر مكعب من الغاز لكل منهما في العام، وأحد الخطين سينقل الغاز الى السوق الداخلية التركية والثاني لنقله ترانزيت عبر تركيا إلى بعض الدول الاوروبية.

المصدر: وكالات بتصرف

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...

تواصلوا معنا على شبكة الفيسبوك

شريك الأخبار