32

صحف عالمية: ميركل مُطالبة بمنع دخول إردوغان الى ألمانيا.. وإقامة الأوروبيين بعد خروج بريطانيا من الاتحاد

Thu, 02.03.2017 15:44



كييف/أوكرانيا بالعربية/إهتمت الصحف العالمية الصادرة صباح اليوم الخميس 02 آذار/مارس الجاري، بموضوع تحدي مجلس اللوردات لرئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي بسبب حق المواطنين الأوروبيين في الإقامة في بريطانيا واهتمت الصحف بمطالبة المستشارة الألمانية منع دخول إردوغان بسبب سجن صحفي ألماني، كما واهتمت الصحف بامتعة الملك سلمان بن عبدالعزيز حيث وصل إلى إندونيسيا مصحوبا بحاشية هي الأكبر من نوعها في تاريخ الديبلوماسية في بداية زيارته لعدة دول أسيوية والتي تستمر شهرا.

الإندبندنت

نشرت صحيفة الإندبندنت موضوعا لروب ميريك محرر الشؤون السياسية بالنيابة بعنوان "بريكست: مجلس اللوردات يتحدى تيريزا ماي بسبب حق المواطنين الأوروبيين في الإقامة في بريطانيا".

يقول ميريك إن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي ستكون مجبرة على مطالبة ممثلي حزب المحافظين الحاكم في مجلس العموم بتقديم ضمانات فورية ببقاء نحو 3 ملايين مقيم في بريطانيا من حاملي جنسيات دول الاتحاد الاوروبي لتتمكن من تمرير قانون بدء مفاوضات الخروج من الاتحاد.

ويوضح ميريك أن مجلس اللوردات رفض دعوة ماي التي أطلقتها قبا مناقشتهم المشروع بتمريره دون إدخال أي تعديل عليه مشيرا إلى أن المجلس رفض ان يحيد عن رأيه حتى بعد الخطاب الذي وجهته إلى أعضائه أمبر رود وزيرة الداخلية.

ويوضح ميريك أن أعضاء مجلس اللوردات رفضوا ما قالوا إنه نية ماي استخدام المقيمين من دول الاتحاد الاوروبي في بريطانيا كورقة للضغط على الاتحاد الاوروبي خلال المفاوضات.

وينقل ميريك عن عدد من أعضاء المجلس قولهم إن ملايين المواطنين الاوروبيين جاؤوا لهذا البلد بنية حسنة وشاركوا في نهضته ومنهم من يعمل بشكل فعال في قطاعات عدة منها قطاع العقارات وقطاع التأمين الصحي.

ويوضح ميريك أن أحزاب المعارضة وعلى رأسها حزب العمال سيقومون بمحاولة استمالة عدد من نواب حزب المحافظين في مجلس العموم لمعارضة مشروع القانون عندة عرضه للتصويت مرة ثانية بعد التعديلات التي أدخلها عليه مجلس اللوردات.

"ميركل وإردوغان"

الغارديان نشرت موضوعا لمراسلها في برلين فريد أولترمان بعنوان "المستشارة الألمانية مطالبة بمنع دخول إردوغان بسبب سجن صحفي ألماني".

ويقول أولترمان إن المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل تواجه ضغوطا شديدة لمنع دخول الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إلى البلاد طالما استمر حبس صحفي ألمانيا في أحد سجون اسطنبول.

ويوضح أولترمان أن إردوغان يجهز حاليا للاستفتاء على تعديل دستور تركيا في أبريل/ نيسان المقبل "لمنح نفسه صلاحيات أكبر في حكم البلاد".

ويشير الصحفي الي أن أحزاب في التحالف الحاكم وأحزاب أخرى في المعارضة تزيد من ضغوطها على ميركل لتحدي إردوغان بعد اعتقال مراسل صحيفة دي فيلت الألمانية في اسطنبول دينيس يوجل الشهر الماضي ضمن ما يصفونه بحملة إردوغان على الصحافة والإعلام.

ويوضج أولترمان أن الأتراك في ألمانيا ويبلغ عددهم نحو 1.4 مليون شخص يمثلون أهمية كبيرة لإردوغان خلال حملة الترويج الشعبي للتعديلات الدستورية المرتقبة وينقل عن ألكسندر كلاركسون الباحث في مركز العلاقات بين المهاجرين والمجتمع الألماني قوله إن إردوغان يريد أن يستغل دعم المهاجرين الأتراك في ألمانيا له ليقدم حزبه في الداخل على أنه حامي الأتراك في كل أنحاء العالم.

"أمتعة الملك"

ننتقل إلى صحيفة التايمز التي نشرت موضوعا بعنوان "طائرة الملك تحمل 459 طنا من الامتعة".

تقول الجريدة إن الملك سلمان بن عبدالعزيز العاهل السعودي وصل إلى إندونيسيا مصحوبا بحاشية هي الأكبر من نوعها في تاريخ الديبلوماسية في بداية زيارته لعدة دول أسيوية والتي تستمر شهرا.

وتشير الجريدة إلى أن طائرة الملك هبطت في قاعدة عسكرية قرب العاصمة جاكرتا ليدشن أول زيارة لعاهل سعودي لأكبر بلد مسلم من حيث عدد السكان خلال 50 عاما.

وأضافت أن الملك سلمان يصطحب امتعة وصل وزنها 459 طنا منها سيارتان مصفحتان كما يصحبه نحو 1500 شخص خلال الرحلة.

وتوضح الجريدة أن هذا الحجم من الأمتعة والعدد الضخم للحاشية عبارة عن مباهاة عادية بالنسبة للمهتمين بأخبار العائلة المالكة السعودية والتي تمتلك ثروة تتعدى 1.4 تريليون دولار ما يجعلها أكثر العائلات الملكية ثراءا في العالم.

وتشير التايمز إلى أن هذه الثروة موزعة على نحو 10 آلاف أمير أغلبهم يستخدمونها في الإنفاق ببذخ على حياتهم الشخصية ورفاهيتهم وأسرهم.

وتقول الصحيفة إن العائلة المالكة السعودية أنفقت 30 مليون دولار خلال عطلة في جزر المالديف عام 2014 وكان الملك سلمان حينها وليا للعهد واصطحب معه 100 حارس.

ونقلت عن سائق عمل مع إحدى الاميرات السعوديات قوله إن الأسرة تدفع لكل الخدمات نقدا وإنهم يصطحبون معهم خزينة تضم مليون دولار نقدا في كل سفرية.

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...

تواصلوا معنا على شبكة الفيسبوك

شريك الأخبار