32

بهتافات "لن ننسى ولن نسامح" أحيت أوكرانيا الذكرى السنوية الأولى لمأساة أوديسا

Mon, 04.05.2015 19:05



كييف/أوكرانيا بالعربية/أحيت أوكرانيا يوم السبت الموافق 2 آيار/مايو الجاري، الذكرى الأولى لمأساة أوديسا والتي راح ضحيتها 48 شخصا، بعد أن قام متطرفون من أضرام النيران في مبنى النقابات بمدنية أوديسا جنوب أوكرانيا، في الثاني من آيار/مايو من العام 2014 الماضي، حيث تحصن العشرات من معارضي حكومة كييف.

حيث سقط أغلب الضحايا نتيجة الحرق المباشر أو التسمم بالغاز، كما وتم العثور أيضا على جثث مصابة بطلقات نارية، ما يوضح حسب التحقيقات، أن العملية كانت مدبرة.

وتختلف آراء العامة في مدينة أوديسا حول ذهه الفاجعة، فتقول المواطنة تاتيانا غيراسيموفا من "مجموعة الثاني من مايو" حول هذا الموضوع: "لسوء الحظ، فإن معظم المسؤولين عن هذه المأساة قد تجنبوا العقاب، إنهم يتواجدون في شبه جزيرة القرم أو في دونيتسك أو في موسكو، وهم يحاولون بلا خجل أن يعلموننا كيف يجب علينا أن نعيش، ويتحدثون عن فوائد الفيدرالية".

بينما يقو مواطن آخر حول الموضوع ذاته: "لا أعتقد أن هذه السلطة تريد القيام بتحقيق جيد أو محاكمة جيدة، لذلك عندما نغير هذا النظام، وهو المسؤول عن هذه المأساة سوف نستطيع إجراء تحقيق فيها ونشر جميع أسماء المتورطين".

وتزامنا مع الذكرى الأولى لمأساة أوديسا، جددت موسكو دعوة المجتمع الدولي إلى العمل لدفع كييف نحو إجراء تحقيق دقيق بشأن حادثة حرق مبنى النقابات في أوديسا، مشيرة إلى أن السلطات هناك لم تقم بأي "خطوت ملموسة" في هذا الشأن.

وقد أطلق الناشطون في هذه الذكرى الاليمة هتافات "لن ننسى ولن نسامح" معبرين بذلك عن مطالبتهم بالتحقيق في القضية ومعاقبة المذنبين، ونشرت شرطة المدينة قرابة ثلاثة آلاف من عناصرها تحسبا لوقوع اي عملية اخلال بالامن كما ولوحظ انتشار واسع لقوات الداخلية في المدنية.

هذا وتجدر الاشارة الى أن فاجعة أوديسا والتي تسمى كذلك "محرقة أوديسا" من قبل بعض المنظمات، قد جرت نتيجة اضرام النيران في خيم بساحة كوليكوفا قرب مبنى النقابات وكذلك بالمبنى نفسه، بعد مواجهات جرت بين متظاهرين موالين لروسيا وآخرين موالين لحكومة كييف، ويوجه البعض الاتهامالت الى "القطاع الايمن" المتشدد، الا ان الاخير لم يعلن أي مسؤولية له عن الحادث وتظل التفاصيل رهن سرية التحقيقات.

شاهد - شارك - ناقش ألبوم الصور، على صفحة "أوكرانيا بالعربية" موقع فيسبوك 

المصدر: يورونيوز، أوكرانيا بالعربية

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...
728*90