32

إسماعيلوف: جهاز الامن الأوكراني لا يتسم بالشفافية وعملية تفتيش المركز الاسلامي في أوكرانيا عكس حالة عدم الثقة

Thu, 08.03.2018 21:04



كييف/ أوكرانيا بالعربية/ قال الشيخ سعيد إسماعليوف، إمام وخطيب المركز الاسلامي في كييف ورئيس جمعية الإدارة الدينية لمسلمي أوكرانيا "أمة"، بأن عملية التفتيش التي جرت بالمركز الإسلامي هي الرابعة بعد حملات تفتيش مُماثلة جرت في مدينة سومي وفينيتسا وجيتومير لتعكس حالة من "عدم الثقة" بين أجهزة الأمن والمراكز الإسلامية.

جاء ذلك في لقاء صحافي أجرته "أوكرانيا بالعربية" مع الشيخ سعيد إسماعليوف، حول عملية التفتيش التي أجراها جهاز الأمن الأوكراني "إس بي أو" والشرطة الأوكرانية والنيابة العامة بمبنى المركز صباح الثلاثاء 6 آذار/ مارس الجاري، ليؤكد إسماعيلوف بأن كاميرات المراقبة وثقت عملية أخذ عناصر الأمن لكيس أسود من متجر الكُتب الى خارج فناء المركز الإسلامي، عائدين به بعد فترة زمنية وقد "عثروا" على كتب محظورة في أوكرانيا.

كما وأكد بأن عناصر الأمن الأوكراني حضروا في ساعات مبكرة من صباح يوم الثلاثاء الماضي، وأمروا الحارس بفتح مرافق المركز الإسلامي بناءً على إذن بالتفتيش من المحكمة، ومنعوا الحارس من دعوة أي شهود اضافيين من المؤسسات القريبة.

وأتهم إسماعيلوف عناصر الامن بعدم النزاهة والشفافية في عملية التفتيش وتبين ذلك بالعثور على كتابي "التوحيد" و"كشف الشبهات" للكاتب محمد بن عبد الوهاب، والتي أصدرت المحكمة الاوكرانية في أوديسا سابقا قرارا بحظرها كونها كتب تحض على العنف والكراهية بين اتباع الديانات المختلفة، اضافة الى مصادرة جهاز الأمن لـ 54 كتابا للشيخ يوسف القرضاوي من مكتبة المركز.

واشار اسماعيلوف بان ما يجري لا يمكن تفسيره الا بعملية ضغط وملاحقة جهاز الأمن للجمعيات الاسلامية، اذ تستمر عمليات التفتيش وفي كل مرة ياتي عناصر الامن بنفس الطريقة ويعثرون على نفس الكتب في حين ليس لادارة المركز الاسلامي وليس لكل أئمة المراكز الاسلامية اي علاقة بها.

ويرى الشيخ إسماعيلوف بان ذلك قد يكون له علاقة بنشاط المركز الاسلامي وجمعية "أمة" الاسلامية، بفضح الاضطهاد الذي تمارسه سلطات الاحتلال الروسي بحق المسلمين في القرم واغلاقها للمدراس وانتهاك حقوق الانسان بحق تتار القرم، مشيراً باصابع الإتهام لقوى من عهد "الولاء لروسيا" والتي ما زالت باجهزة الأمن الأوكرانية، على حد ذكره.

واستذكر الشيخ بأن 80 % من عناصر الامن الأوكراني في القرم و50 % من عناصر الأمن الأوكراني في الدونباس، قد خانوا قسم الولاء وانتقلوا للخدمة بأجهزة الأمن الروسي، لذلك لا بد من خضوع عناصر هذه المؤسسة لقانون التطهير.

واستند بذلك الى ما نشرته مجلة "العصر الجديد" في تحقيق صحافي يكشف عن عدم ثقة المجتمع الاوكراني تجاه جهاز الأمن وان عملية التفتيش هذه تؤكد حالة عدم الثقة.

هذا وقد أعلنت الاجهزة الأمنية عقب انتهاء عملية التفتيش عن سحب مؤلفات تحضَ على العنف، والقسوة، والعنصرية والتعصب الديني والقومي، والتمييز، محظورة في أوكرانيا بقرار من المحكمة منذ عدة سنوات.

كما وأصدرت النيابة العامة بالعاصمة الأوكرانية كييف بياناً، تشير من خلاله الى أن عملية التفتيش لم تستهدف أبدا مشاعر المسلمين، ولم تمس حرمة المقدسات الدينية، ولم تستهدف نشاط المركز الاسلامي، وأنها جرت وفق الضوابط والمعايير التي التزم بها رجال الأمن، وأن جميع عمليات البحث والتحري موثّقة بالفيديو ، فضلاً عن أنها جرت بناءً على قرار محكمة بودولسكي في كييف.

هذا وقد أجرى جهاز الأمن الأوكراني "إس بي أو" عملية تفتيش في المركز الثقافي الإسلامي في العاصمة كييف في ساعات مبكرة من صباح الثلاثاء الموافق 6 آذار/ مارس الجاري.

المصدر: أوكرانيا بالعربية

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...

تواصلوا معنا على شبكة الفيسبوك

شريك الأخبار