32

أوكرنيا في مثل هذا اليوم: 28 مايو 1997 روسيا وأوكرانيا تتقاسمان أسطول البحر الأسود

Thu, 28.05.2020 14:41



كييف/ أوكرانيا بالعربية/ تقاسمت أوكرانيا وروسيا في مثل هذا اليوم 28 آيار/ مايو عام 1997 أسطول البحر الأسود السوفييتي، بعد أن صادق كل من الرئيس الروسي بوريس يلتسين والرئيس الأوكراني ليونيد كوتشما - آنذاك - على عدّة اتفاقيات حصلت من خلالها روسيا على 80 % من سفن الأسطول .

كانت مسألة وجود أسطول البحر الأسود الروسي في سيفوستوبول واحدة من القضايا الأكثر حدة في العلاقات بين موسكو وكييف.

وكان تقسيم الممتلكات العسكرية لاتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية في النصف الأول من التسعينات في معظم الحالات يجري بشكل غير مؤلم، حيث وافقت الجمهوريات السابقة على مقترحات موسكو، التي احتفظت بعد عام 1991 بالسيطرة على أكبر مستودعات المعدات والذخيرة العسكرية.

إلا أن القضايا المتعلقة بالملكية والبنية التحتية لأسطول البحر الأسود أثارت نقاشًا ساخنًا على الفور بين روسيا وأوكرانيا، ولم ترغب موسكو في خسارة النقاط الأساسية في شبه جزيرة القرم الأوكرانية، التي كانت خاضعة لكييف.

سعت أوكرانيا إلى إعادة تعيين البنية التحتية والممتلكات الكاملة لأسطول البحر الأسود وتصرفت بقوة في البداية، في 5 نيسان/ أبريل 1992  أعلن الرئيس الأوكراني ليونيد كرافتشوك أن أسطول البحر الأسود لاتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية ملك لأوكرانيا، وفي 7 نيسان/ أبريل قام الرئيس الروسي بوريس يلتسين باتخاذ خطوة مماثلة وأعلن الأسطول ملكاً لروسيا.

ونتيجة للمحادثات الصيفية في عام 1992 وقع يلتسين وكرافشوك على اتفاق بشأن انسحاب أسطول البحر الأسود من القوات الاستراتيجية لرابطة الدول المستقلة.

 في أيلول/ سبتمبر 1993  توصل الرئيسان إلى اتفاق مبدئي لتقسيم أسطول البحر الأسود على قدم المساواة وتقاسم البنية التحتية.

ونتيجة لذلك اتهم كرافتشوك بالخيانة في أوكرانيا، وتحت ضغط المعارضة، تخلى عن مبدأ التكافؤ في التقسيم.

أعاد قادة روسيا وأوكرانيا تعيين أسطول البحر الأسود مرة أخرى، وعادوا إلى الوضع الذي كان قائماً في ربيع عام 1992.

وبدأ تقسيم الممتلكات لفترات طويلة يكتسب طبيعة متفجرة، في نيسان/ أبريل 1994 ، اقتحم المظليون الأوكرانيين المنشآت في القاعدة البحرية في أوديسا، كما تم تسجيل عدة محاولات أخرى من قبل أوكرانيا لإعادة السيطرة على  منشآتها العسكرية والتي يظل يخدم بها الضباط الروس.

وقدمت موسكو تنازلات لكييف في حزيران/ يونيو 1995 ، حيث تراجعت عن شرط الاعتراف بسيفوستوبول كقاعدة رئيسية لأسطول البحر الأسود.

توافق يلتسين وكرافتشوك على تقسيم القواعد، وحصلت روسيا على الحق في مغادرة المقر الرئيسي في سيفوستوبول ورفع علم "أندرييفسكي" على 81.7% من السفن.

وفي 28 أيّار/ مايو 1997 تم التوقيع على الاتفاقيات الحكومية الدولية في كييف والتي عززت الاتفاقات السابقة، والتي تفصّل وضع وظروف أسطول البحر الأسود الروسي في شبه جزيرة القرم.

تلقت موسكو ما يقرب من 400 سفينة مختلفة، و 161 طائرة.

وصار يمكن لروسيا استخدام ثلاث مراكز للسفن في سيفوستوبول وفيودوسيا ونيكولايف (مؤقتًا). وكان الطيران البحري لأسطول البحر الأسود يستخدم اثنين من مطارات القرم.

وحددت أوكرانيا عدد القوات وعدد الأسلحة على أراضيها، بحيث لا يمكن أن يتجاوز عدد أفراد البحرية الروسية 25 ألف شخص.

وتعهدت روسيا بدفع 98 مليون دولار لاستئجار البنية التحتية العسكرية لشبه الجزيرة، وانتهت مدة الإقامة في شبه جزيرة القرم في 28 أيّار/ مايو 2017.

ولكن وافق الرئيس الأوكراني المخلوع فيكتور يانوكوفيتش في عام 2010على تمديد عقد الإيجار حتى عام 2042، لكن المعارضة انتقدت بشدة هذا القرار وجلبت الآلاف من المحتجين إلى البرلمان الأوكراني.

خلال رئاسة فيكتور يوشينكو أثيرت مرارًا وتكرارًا مسألة نقل القاعدة إلى نوفوروسيسك وتحديث بنيتها التحتية بجدية.

وانتهى سريان مفاعيل هذه الإتفاقية بعد احتلال روسيا لشبه جزيرة القرم وضمّها بشكل غير قانوني.

المصدر: أوكرانيا بالعربية

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...
728*90