32

أوكرانيا تشهد جلسة برلمانية لمناقشة واقع الاقليات والطرق الصحيحة لتقنين العلاقات بها واندماجها بمشاركة عربية غير مسبوقة

Fri, 13.03.2015 09:36



كييف/أوكرانيا بالعربية/في جلسة غير مسبوقة من نوعها، جرت يوم الاربعاء الموافق 11 آذار/مارس 2015 جلسة برلمانية لمناقشة واقع الاقليات في البلاد والطرق السلمية والصحيحة لتقنين العلاقات بها والاسراع في اندماجها في المجتمع الاوكراني، وكذلك للاستماع الى ما يتطمح اليه هذه الاقليات كي تشعر بكامل الحقوق والواجبات في الوطن الاوكراني الكبير.

 فقد حضر هذه الجلسة قرابة 150 ممثلا عن جاليات واعراقا وقوميات تمثل الاقليات في أوكرانيا، بحضور السيد فياتشيسلاف كيريلينكو نائب رئيس الوزاء الأوكراني ووزير الثقافة الاوكراني، وكذلك نائب وزير الثقافة الاوكراني السيد أندري فيترينكو والسيد نيميري غريغوري رئيس اللجنة البرلمانية بشؤون الاندماج الاوروبي وممثلا عن لجنة حقوق الانسان والقوميات لدى البرلمان الأوكراني ورئيس لجنة حقوق الاقليات لدى الحكومة الاوكرانية دروزينكو غينادي وعدد من النواب والشخصيات الهامة في الدولة.

وقد افتتحت الجلسة البرلمانية بادارة نائبة رئيس البرلمان السيدة سيرويود أوكسانا والتي رحبت بالحضور من رجال الدولة وسفراء وممثلي شرائح المجتمع الاوكراني.

وفي هذه الجلسة ألقيت الكثير من الكلمات من قبل ممثلي الدولة الذين شددوا على اهمية دور الاقليات في أوكرانيا، حيث اشار السيد فياتشيسلاف كيريلينكو نائب رئيس الوزاء الأوكراني ووزير الثقافة الاوكراني الى أن الاقليات تتمتع بالعيش بكامل حريتهم الثقافية والقومية وكامل حقوقهم الانسانية في أوكرانيا وشددوا على ان اوكرانيا هي دولة تعايش الجميع ولا تتضطهد اي اقلية فيها ، كما تدعي روسيا باضطهاد القومية الروسية، ودعى المسؤلون الى حوار الدولة مع الاقليات والى تقديم جميع الاقتراحات من قبل الاقليات للحكومة للنظر بها سواء ما يخص تشريع القوانين وما يخص التمويل وغيرها من القضايا، اضافة الى الدعوة الى تأسيس مجموعة عمل الاقيات للتحضير للقوانين التى تحدد علاقتهم بالدولة .

أما السيد نيميري غريغوري رئيس اللجنة البرلمانية بشؤون الاندماج الاوروبي وممثلا عن لجنة حقوق الانسان والقوميات لدى البرلمان الأوكراني فقد دعى الدولة الاستماع بكل آذىن صاغية للدولة الى هموم الاقليات والتي اهملت فترة طويلة معؤكدب على ان دورها سيكون عامل ترابط وتلاحم للمجتمع الاوكمراين لا تفكيك ولكن ذلك عندما تشعبر بكامل الحوق والجريبات، اضافة الى تنويهه بان القوان الاوربية تضمن كامل كقوقهم من حيث ممارستهم الحجركة الاعتقادر والقثفاة واللغة وغير ذلك معربا عن تقبله لاي مقترح والذي سيتابعه عن كثب حتى ينظر به بشكل هام.

أما رئيس لجنة حقوق الاقليات لدى الحكومة الاوكرانية دروزينكو غينادي فقد اشاد بما حققته لجنته من اصلاحات في الفترة الزمنية الوجيزة لهذه اللجنة المستحدثة بعد ثورة الميدان مشيرا بان العمل مع الاقليات ما زال في بدايته، ومعربا عن بعض انطباعاته بعد زياراته المستمرة الى الشرق الأوكراني الملتهب، مؤكدا بان ذلك ليس صراعات لغات او ثقافات او حضارات وانما هو صراع بين ماضي يابي الموت ومستقبل يفرض نفسة بواقع الطبيعة، كما واشاد دروزينكو بدور الجالات والقوميات مثل الاذرية والشيشانية والتركمانية واليهودية وغيرها من الجاليات التي قدمت المساعدات للاجئين الفارين من الحرب شرق البلاد. 

وفي هذا الصدد ألقيت عشرات الكلمات والاقتراحات من قبل ممثلي القوميات والاقليات في أوكرانيا من أقصى شرقها حتى أقصى غربها ومن شمالها حتى جنوبها القرمي المحتل من قبل روسيا.

فقد تحدث زيسيلس يوسوف رئيس اتحاد الجمعيات والمنظمات اليهودية في أوكرانيا الى دعوة  الاقليات والقومات الى اهمية نسيان (في الوقت الراهن) وغض النظر عن اي تقصير من قبل الدولة تجاههم في الفترة الحالية وعدم المطالبة بحقوق اكثر حتى تتعافي البلاد من أزمتها  الخطيرة الجارية، وأن يحتذوا حذو اتحاد الجمعيات اليهودية الاوكرانية والتي قامت بدعوة جاليات اليهود في العالم لتقديم العون والدعم لاوكرانيا.

وعن لجنة المختصة بعلاقات الاقليات في وزارة الثقافة مثلها مدير الجالية الشيشانية في اوكرانيا السيد سلمان سادايف والذي قدم مقترحات عملية أقرتها اللجنة في جلسة سابقة في وزارة الثقافة، حيث طالب سادايف الحكومة الاوكرانية الى التعاطي بأكثر ايجابية مع هموم وواقع الاقليات في أوكرانيا وعدم انتظار الازمات كما حصل بالقرم او في الشرق، مؤكدا التفاف الجاليات حول وحدة الدولة الاوكرانية، كما ولفت الانتباه الى أهمية تشريع قانون يقضي بتأسيس مكتب حكومي خاص لدى الوزارت ليناقش وضعية الاقليات في معزل عن الأديان، ورفع بذلك مقترحات عملية ببنود عدة الى رئيسة اللجنة ونائب وزير الثقافة للنظر بها.

وشارك رؤساء المجالس الاجتماعية لدى وزارات عدة، حيث تحدث اركادي موناستيرسكي رئيس جمعية المؤتمر اليهودي في كييف ورئيس مجلس المنظمات الاجتماعية لدى وزارة التعليم والعلوم الاوكرانية عن رعاية أوكرانيا للاقليات ولغاتهم وانه تدرس قرابة 31 لغة في مدارس أوكرانيا مشيدا بدور أوكرانيا تطبيق الدستور الاوكراني تجاه اقلياتها.

واشاد باما قام به المجلس الاجتماعي بالتعاون مع وزارة التعليم بطباعة كتب للصفوف الاولية بلغات عدة وهي البلغارية والرومانية والجورجية والمولدافية والعبرية وغيرها، وذلك على نفقة الاتحاد الاوروبي والمتبرعي على حد ذكره.

واعطيت الكثر من الكلمات لممثلي تتار القرم والهنغار والجوجيين والاذر والبلغا والالمان والبولنديين واليهود والاوكران الرومان وشعوب الروم وغيرها الكثير.

كما وكان من بين المدعوين في هذه الجلسة ولاول مرة في التاريخ ثلاث جمعيات عربية في أوكرانيا حيث دعيت منظمة البيت العراقي ممثلة برئيسها الدكتور عدنان الكاظمي ومنظمة الدرع ممثلة في رئيسها د. صالح ظاهر وأوكرانيا بالعربية ممثلة برئيسها محمد فرج الله.

حيث ألتقى كلا من ظاهر وفرج الله على هامش هذه الجلسة بعدة مسؤولين رفيعي المستوى لاضطلاعهم على أهمية دعوة الجاليات العربية في الجلسات البرلمانية واشراكهم في شتى قطاعات العمل الاجتماعي والتربوي والثقافي في البلاد.

تجدر الاشارة الى ان هذه الجلسة يتمخض عنها عدة اقتراحات مبلورة لتعرض على لجنة مختصة بتشريع القوانين ومن ثم للتصويت عليها برلمانيا واعتمادها في البلاد.

شاهد - شارك - ناقش ألبوم الصور، على صفحة "أوكرانيا بالعربية" موقع فيسبوك

المصدر: أوكرانيا بالعربية



ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...
728*90