32

أوكرانيا في مثل هذا اليوم: 19 فبراير 1954 صدور المرسوم السوفييتي بالحاق القرم بجمهورية أوكرانيا

Mon, 19.02.2018 11:23



كييف/ أوكرانيا بالعربية/ في مثل هذا اليوم 19 شباط/ فبراير من عام 1954 صدر المرسوم السوفييتي عن رئيس مجلس السوفييت الأعلى لاتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفييتية، باعتبار شبه جزيرة القرم جزءاً من أراضي جمهورية أوكرانيا الاشتراكية السوفييتية آنذاك.

حيث يعتقد البعض أن المرسوم هو مبادرة شخصية من السكرتير الأول للحزب الشيوعي خروتشوف نظرا للعلاقة التي تربطه بأوكرانيا، إلا أن المؤرخين المعاصرين يؤكدون ان هذا الاعتقاد غير صحيح، فوفقا للباحثين فإن هذا النقل كان ضروريا بسبب الوضع الاقتصادي المتردي الصعب في شبه جزيرة القرم الناجم عن الدمار بعد الحرب العالمية الثانية والنقص الحاد في اليد العاملة بعد ترحيل تتار القرم واستقدام المستوطنين من الأقاليم الروسية.

لذلك، في عام 1954 كان مرسوم نقل ادارة القرم الى أوكرانيا يبدأ بالصيغة التالية: "نظراً للوضع الإقتصادي والاجتماعي، والقرب الجغرافي والعلاقات الاقتصادية والثقافية الوثيقة بين محافظة القرم وجمهورية أوكرانيا الاشتراكية السوفييتية".

وفي اجتماع هيئة رئاسة اللجنة المركزية في 25 كانون الثاني/ يناير 1954 وافقت الهيئة على مشروع مرسوم رئاسة مجلس السوفييت الأعلى بنقل القرم من روسيا الاتحادية الاشتراكية السوفييتية لادراة جمهورية أوكرانيا، حيث عارض بافيل تيتوف السكرتير الاول للجنة الحزب الإقليمي في القرم على نقل المنطقة إلى جمهورية أوكرانيا الاشتراكية السوفياتية، وعلى إثر ذلك أقيل من منصبه وإرسل إلى موسكو.

في 5 شباط/ فبراير عام 1954، قررت هيئة رئاسة السوفييت الأعلى لجمهورية روسيا الاتحادية الاشتراكية السوفياتية نقل اقليم القرم إلى جمهورية أوكرانيا الاشتراكية السوفييتية، وأصدرت هيئة رئاسة مجلس السوفيات الأعلى في 19 شباط/فبراير عام 1954 مرسوما بذلك.

وفي 26 نيسان/ أبريل 1954 وافق مجلس السوفيات الأعلى على المرسوم الصادر عن الرئاسة وإجراء تغييرات مناسبة للمادة 22 و 23 من دستور الاتحاد السوفياتي، حيث ترأس الاجتماع مالينكوف ووقع رئيس هيئة رئاسة السوفيات الأعلى فوروشيلوف على مرسوم 19 شباط/فبراير وقوانينه في 26 نيسان/إبريل من عام 1954.

وعندما نالت أوكرانيا إستقلالها عام 1991 ظل القرم جزءاً من الاراضي والسيادة الأوكرانية، ليحظى بحكم ذاتي ضمن الجمهورية.

وعقب ثورة الكرامية الأوكرانية (ثورة الميدان) والتي اندلعت عام 2013 وأطاحت بالرئيس السابق فيكتور يانوكوفيتش عام 2014 وحكومتهكذلك، تم استغلال هذا الأمر من قبل روسيا، حيث أقدم مسلحون أسلحة روسية وبزات عسكرية روسية على احتلال منشآت ذات أهمية في القرم، أهمها مبنى البرلمان القرمي ومطارين هامين بتاريخ 27 شباط/ فبراير عام 2014م.

وفي 1 آذار/مارس 2014، وافق مجلس الاتحاد الروسي بالإجماع على طلب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بارسال قوات روسية إلى أوكرانيا تم من خلالها احتلال القرم بشكل كامل.

وفي مساء الأثنثن 3 آذار/ مارس 2014 قام الجيش الروسي باعطاء مهلة للقوات الأوكرانية في القرم حتى الساعة 05:00 بتوقيت كييف للاستسلام، وإلا واجهت الهجوم عليها، في خطوة متقدمة لفرض سيطرة القوات الروسية على القرم.

وفي يوم الاحد 16 آذار/ مارس 2014 أجري ما أسمي بـ"الاستفتاء" الذي أعلنه البرلمان القرمي المُنحل من قبل البرلمان الأوكراني، بالرغم من تهديده لسيادة أوكرانيا وتواجد القوات الروسية في القرم، وبالرغم من اعلان تتار القرم مقاطعتهم له، علاوة على اعلان الولايات المتحدة الامريكية والاتحاد الاوروبي رفضهم الاعتراف بنتائجه، ليتم بعده أحتلال القرم حيث أعلنت روسيا وبشكل رسمي فرض سلطاتها عليه.

المصدر: أوكرانيا بالعربية

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...