32

عراقيون في أوكرانيا ممتعضون من عدم مشاركتهم بالانتخابات البرلمانية العراقية

Sat, 24.05.2014 20:50



كييف/أوكرانيا بالعربية/أعرب مواطنين عراقيين مقمين في أوكرانيا عن امتعاضهم من عدم تمنكن سفارة العراق في كييف من منحهم فرصة المشاركة في الانتخابات البرلمانية التي جرت في نهاية نيسان/أبريل الماضي، حيث توجه طلبة عراقيون برسالة الى الامين العالم بان كي مون بهذا الخصوص وكذلك بنداء بنداء الى صحيفة أوكرانيا بالعربية لنشر مظلمتهم ورسالتهم حول هذه القضية.

حيث يطالب اصحاب الرسالة الموجهة الى الامين العام للامم المتحدة بان كي مون بطلب اقامة دعوى قضائية ضد حكومة العراق والمفوضية العليا للانتخابات في العراق لحرمانهم من حقوقهم الدستورية والشرعية والديمقراطية في حق انتخاب اعضاء البرلمان والممثلين لهم.

وأرفق المراسلين رسائل تفيد مناشدتهم سفارة بلادهم بفتح دائرة انتخابية في كييف وصرح الاستاذ ليث فائز العطية في تصريح لـ"أوكرانيا بالعربية" بأنه لم يتلقى اي رد من سفارة بلاده في كييف.

أم سفارة جمهورية العراق لدى أوكرانيا فقد افاد قسمها الصحفي في تصريح خاص لـ"أوكرانيا بالعربية" بان السفارة تعمل وفق اللوائح والنظم الدستوري في البلاد، وان لجنة الانتخابات العراقية لا يمكنها فتح دوائر اقتراع خارج الحمهورية الا بأكتمال النصاب في تلك البلدان، وهذا النصاب لم يتحقق في أوكرانيا، مما جعله سببا دون فتح دائرة انتخابية في كييف.

ونرفق لقرائنا الكرام ادنا نسخة من الرسالة الموجهة من المواطن العراقي ليث فائز العطية الى الامين العام للامم المتحدة بان كي مون:

الامين العام للامم المتحدة السيد بان كي مون المحترم

الموضوع: الانتخابات العراقية

في 30 أبريل/نيسان 2014 اجريت الانتخابات العامة لانتخاب البرلمان العراقي وبدوره يقوم بانتخاب الحكومة العراقية . وتحديدا في 27 و 28 أبريل/نيسان 2014 تجرى الانتخابات للعراقيين في خارج العراق لانتخاب مرشحيهم من خلال الاقتراع في المراكز ومحطات الاقتراع الانتخابية التي يتم فتحها .

ولكن الذي حصل في اوكرانيا بلد اقامتي لم يتم فتح اي مركز او محطة انتخابية للادلاء باصوات الناخبين لانتخاب مرشحيهم لعضوية البرلمان العراقي . في 27 أبريل/نيسان 2014 تم الاتصال بالسفارة العراقية في كييف وهي واجهة البلاد الرسمية وتم ارسال رسالة استفسار حول مكان المركز الانتخابي او المحطة الانتخابية ولكن لم يتم الرد عليها . وكذلك في 27 أبريل/نيسان 2014

تم ارسال رسالة الى المفوضية العليا للانتخابات وهي الجهة المشرفة والمنسقة للانتخابات في العراق ولم يتم الرد عليها وكل ذلك مثبت رسميا .

وبذلك فقد فوتت الحكومة العراقية عليه هذه الفرصة التي اعبر بها عن رأيي السياسي في انتخاب من يمثلني في البرلمان والحكومة العراقية والاهم هو التغيير .

وبذلك فانها صادرت حق كبير من حقوقي الدستورية والشرعية التي يجب ان امارسها بكل ديمقراطية وحرية كما فان الحكومة العراقية قتلت حق التعبير عن الراي بشكل ديمقراطي ورسمي وضمن حقوق الانسان المشروعة والمتفق عليها دوليا وحسب قوانين الامم المتحدة وحقوق الانسان .

وعليه فاني ارفع صوتي وبشدة وباسم الامم المتحدة كجهلة عليا دولية مسؤولة منددا بهذه الانتخابات وعدم شرعيتها لانها حرمتني وحرمت شريحة كبيرة من المواطنين العراقيين من حقوقهم الدستورية والشرعية وعدم تمثيلها لكل العراقيين .. وانها باطلة قانونيا . وعلى الامم المتحدة رفع دعوى قضائية لي ضد الحكومة العراقية والمفوضية العليا للانتخابات في العراق واعلامها برأيي حول عدم مشروعية البرلمان والحكومة التي سوف تشكل بعد الانتخابات لانها غير ممثلة شرعية لكافة العراقيين . وباني سوف استخدم كل الوسائل والطرق السليمة والاعلامية والحوار البناء الايجابي لاسقاط هذه الحكومة الغير شرعية .وسوف ارفع صوتي لكافة المنظمات والهيئات الدولية لتعرية هذه الانتخابات الباطلة ومنها حقوق الانسان ومجلس الامن الدولي والاتحاد الاوربي والهيئات الشرعية الاخرى

واثبات بطلانها وعدم مشروعيتها وخروجها عن المواصفات والممارسات الديمقراطية والانسانية وحقوق الانسان.

المصدر: أوكرانيا بالعربية


المصدرأوكرانيا بالعربية

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...

تواصلوا معنا على شبكة الفيسبوك

شريك الأخبار