32

الشرطة الأوكرانية تحرر رهينة مغربية بمدينة خاركوف

Fri, 14.12.2018 15:15



كييف/ أوكرانيا بالعربية/ أوقفت النيابة العامة في مدينة خاركيف شرقي اوكرانيا شرطياُ أوكرانياً مفصولاً من الخدمة يبلغ من العمر 38 عاماً، لمساهمته بإختطاف طالبَين أثنين (2) من رعايا المملكة المغربية، وذلك وفق البيان الرسمي الذي نشره موقع "تسينزور نت" الاخباري.

حيث أعلنت النيابة العامة في محافظة خاركيف بأن تلقت بلاغا من زوجة أحد المخطوفيَن المغربيين بأنه في 6 كانون الأول/ ديسمبر الجاري، قام أشخاص مجهولي الهوية بإجبار زوجها وصديقه على ركوب سيارة في وسط الشارع في حي "بافلو بوليه" في مدينة خاركيف، وغادروا بهما إلى جهة مجهولة، وأنها لم تفلح في الإتصال بزوجها بعد ذلك.

وبعد عملية تحري وتحقيق تمكنت الشرطة الأوكرانية من العثور على المُختطفين في اليوم التالي بفضل وظيفة تحديد المكان الجغرافي في الهاتف النقال والذي تمكن أحد الرهائن المغربيين من تشغيله، حيث تم احتجاز الطالبين في مرآب للسيارات بهدف الابتزاز المالي، وقدّم الخاطفون أنفسهم للطالبين المغربيين على أنهم من عناصرالشرطة، وهددوهما بالسجن في حال لم يدفعا مبلغ خمسة آلاف دولار أمريكي.

ووفقاً لأقوال أحد ضحايا الاختطاف فقد قام أحد أفراد العصابة بتفتيش منزله وأغراضه قبل أن ينقلوه وصديقه إلى المرآب (الكاراج).

وأكد البيان الرسمي بأنه بعد القبض عل أحد المشتبه بهم في موقع الجريمة وعند تفتيشه وجدت بحوزته وثيقة تُثبت أنه ضابط في الشرطة منتهية الصلاحية منذ عام 2014، وبعد التحقيق تبين بأنه احتفظ بها بعد إقالته من جهاز الشرطة.

وتجري التحقيقات للتأكد بشأن تورط عناصر من الشرطة على رأس عملهم في الجهاز، كما وستقوم الشرطة بتسليم القضية الجنائية إلى مكتب التحقيقات الحكومي.

وفي التفاصيل الواردة فان الطالب المغربي المُحرر هو سهيل صبيو يدرس في السنة الأولى بشعبة هندسة المعدات الطبية بجامعة راديو إلكترونيك الدولية في مدينة خاركيف شرقي البلاد.

ونشر موقع tawjihpro المغربي، رسالة سهيل صبيو الموجهة الى سفيرة المغرب لدى أوكرانيا مناشداً أن تتدخل لحمايته وشقيقه اسماعيل صبيو من تهديدات العصابة المحترفة التي اختطفته وحاولت ابتزاز عائلته وتهديده بالقتل.

حيث يقول في رسالته: "أنه في يوم الخميس  6 كانون الأول/ ديسمبر 2018 الساعة السادسة والنصف مساءاً، حين كان عائدا إلى مسكنه الكائن في شارع "كوسمونافتيف 5 بي"، مع صديقه المغربي أ- ع،  هاجمهما سبعة أشخاص غرباء لا تربطته بهم أية صلة، بشكل عنيف أدخلوهما إلى المنزل  وقاموا بتفتيشه وبعثرة الأثاث ولما لم يعثروا على ما بحثوا عنه  "أجبروني على الاتصال بعائلتي بالمغرب وطلبوا منهم مبلغ فدية 5000 دولار أو نلقى مصيرا مجهولا إما السجن أو الإخفاء القسري – وخوفاً على مصيرنا اتصلت أمامهم-  وهم يقومون بتسجيل المكالمة بهواتفهم حيث طلبت من عائلتي إرسال المبلغ المذكور أعلاه، قبل حلول الساعة التاسعة من صباح الغد"

ويتابع بسرد ما تعرض له:"وبعد ذلك سحبوا منا هواتفنا النقالة و تكفل أحدهم بسياقة سيارتنا حيث وضعونا في المقاعد الخلفية، وأحكموا علينا غلق الأبواب الخلفية بحيث لا يمكن فتحها من الداخل، و اقتادونا  إلى مكان مجهول بضواحي المدينة (علمت بعدها أنه يسمى حي خي تيزي ХТЗ  المعروف بالنشاط الإجرامي) حيث تم احتجازنا بمرآب للسيارات تحت تهديد السلاح الناري، وتفرغ لحراستنا شخصان من المجموعة و انصرف الآخرون إلى وجهة غير معروفة بعد تأكيدهم أنهم سيعودون على الساعة التاسعة صباحا لاستلام مبلغ الفدية مقابل إطلاق سراحنا" 

ويضيف : "بعد ساعات طوال، خرج الشخصان المكلفان بحراستنا للمشي بجانب السيارة وهما يتحدثان مع بعضهما في الخارج، وتمكنا من إخراج هاتف ثالث كان بسيارتنا تعود ملكيته لزوجة صديقي، بواسطته قمنا بإرسال نداءات استغاثة لبع معارفنا بالمدينة بعدما حددنا موقعنا عن طريق تطبيق ” الفايبر-viber “،مما مكن أحد الأصدقاء من التقاط النداء والاتصال برجال الشرطة الذين حضروا للمكان المحدد عن طريق GPS  وبالفعل باغتوا المختطفين حيث تمكنوا من اعتقال أحدهما غير أن الثاني لاذ بالفرار، وقد تبين بعد ذلك أنهم ليسوا من عناصر الشرطة كما أوهمونا في البداية، حيث اقتادونا إلى مخفر الشرطة للاستماع لأقوالنا في محاضر قضائية… بعدها قمنا بإطلاع عائلتينا بالمستجدات و طمأنتهما علي أحوالنا و سلامتنا مما كان يعده لنا المختطفون من مصير مجهول لا قدر الله، و بعد انتهاء الإجراءات بمخفر الشرطة حي "شيفتشينسكي " الكائن في شارع "تولبوخينا 103" في خاركوف انصرفنا إلى حال سبيلنا"

ويتابع صبيو بشرح ما حدث معه بعد أن تم تحريره : "اتصل بنا في اليوم التالي المدعو نوفل- ب بصفته متعاقدا مع المعهد الذي أدرس فيه، وطلب منا بشكل يدعو إلى الريبة أنه قد اتصل به أصدقاء المجرم المعتقل وطلبوا منه الاتصال بنا للضغط علينا من أجل الحضور لمخفر الشرطة وتغيير أقوالنا وتوقيع تنازل لفائدة الجاني عوض توسيع البحث للكشف عن بقية أفراد العصابة"، وقد استطاع نوفل -ب إقناع صديقي بإمضاء تنازل لفائدة المعتقل الوحيد ومن المحتمل أن يكون قد غير بعض عناصر إفادته، بينما أنا بقيت متشبثا بأقوالي وإصراري على أن تأخذ العدالة مجراها في حق من اختطفنا و احتجزنا و طالب عائلتي بالفدية مقابل إطلاق سراحنا، ما تسبب لعائلتي بمعاناة كبيرة، حيث عاشت ليلة مأساوية حتى الصباح تتخبط في حيرة، وتقوم بالبحث في جميع الاتجاهات لتأمين مبلغ الفدية". على حد قوله في رسالته.

ووفق ما ورد من معلومات لهيئة تحرير "أوكرانيا بالعربية" فان الطالب المغربي يتمتع بصحة جيدة ولا يوجد ما يهدد امنه وسلامته حاليا.

المصدر: أوكرانيا بالعربية

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...
728*90