32

شرطة أوديسا جنوب أوكرانيا والانتربول الدولي يعلنان شروعهما البحث عن أبو بكر البغدادي

Mon, 20.04.2015 13:25



كييف/اوكرانيا بالعربية/أعلنت السلطات الأمنية في محافظة أوديسا جنوب أوكرانيا عن شروعها بالبحث عن المواطن العراقي إبراهيم عواد إبراهيم علي البدري السامرائي والذي يلقب بـ"أبو بكر البغدادي" المنصب خليفة لتنظيم داعش الارهابي.

فقد جاء أعلان الاجهزة الاوكرانية على الموقع الرسمي لوزارة الداخلية الاوكرانية، بان رجلا يبلغ من العمر 45 عاما يعتبر أحد قادة التنظيم الارهابي "الدولة الاسلامية" قد تمت ضمه الى قائمة المطلوبين بناء على طلب البوليس الدولي "الانتربول" المصدر سابقا مذكرة دولية اعتقال بحقه.

وقد جاء في البيان بانه وفقا لمذكرة اللجنة المركزية للبوليس الدولي الانتربول، يعتبر البغدادي ضمن قائمة المطلوبين دوليا على تورطة بجرائم واعمال ارهابية وكذلك على علاقته بالتظيم الارهابي المعروف بـ "الدولة الاسلامية" وذلك بهدف القاء القبض عليه وترحيله وفقا للقانون الدولي.

وطالبت شرطة مدينة أوديسا المواطنين ممن يتسنى لهم اي معلومات عن تواجد هذا المطلوب الخطير، الاتصال بالشرطة وفقا للارقام المعلنة على موقع وزارة الداخلية.

وفي هذا الصدد امتنعت سفارة جمهورية العراق لدى أوكرانيا عن الادلاء بأي تصريحات أو تعليق على هذا الموضوع، كما وانه لم يرد اي بيان رسمي حول هذا الاعلان.

للاشارة فان الارهابي إبراهيم عواد إبراهيم علي البدري السامرائي وشهرته "أبو بكر البغدادي" أعلن نفسه خليفة لتنظيم "الدولة الاسلامية" منذ يونيو/حزيران من العام 2014 الماضي، بعد ان كان قائد تنظيم القاعدة في العراق والمُلقب بأمير دولة العراق الإسلامية، ثم أعلن الوحدة بين دولة العراق الإسلامية وجبهة نصرة أهل الشام في سوريا تحت مُسمى تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش). وبعد سلسلة من العمليات أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية في 4 أكتوبر 2011 أن أبو بكر البغدادي يعتبر إرهابيًا عالميًا.

وأعلنت عن مكافأة قدرها 10 ملايين دولار لمن يُدلي بمعلومات تؤدي إلى القبض عليه أو وفاته.

هذه المادة باللغة الروسية

المصدر: أوكرانيا بالعربية

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...
728*90