32

النائب الأوكراني مصطفى جميليوف يتهم إيران بعداوة الإسلام

Thu, 01.08.2019 14:28



كييف/ أوكرانيا بالعربية/ نشرت صحيفة "عكاظ" السعودية مقالاً كتبه الصحفي السعودي عبدالله الداني،  بتاريخ 31 تموز/ يوليو الماضي، نقل فيه اتهامات عن لسان زعيم تتار القرم النائب الأوكراني مصطفى جميلوف أطلقها بحق الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وحزب الله اللبناني خلال زياراته التي أجراها للملكة العربية السعودية مؤخراً.

وتنقل لكم هيئة تحرير "أوكرانيا بالعربية" المقال كما جاء في الصحيفة السعودية، مع الإشارة إلى تحفظها على التعابير والتوصيفات والإتهامات الواردة فيه:

وصف مستشار الرئيس الأوكراني مصطفى جميلوف إيران بأنها عدو للإسلام، إذ تستخدم الدين لمحاربته وتشويهه.

وقال لـ"عكاظ": إن هناك العديد من الشواهد التي تثبت ضلوع إيران في خراب كثير من الدول الإسلامية، ولها أذرع تحاول من خلالها بث سمومها.

 واستدعى جميلوف محاولة وفد إيراني تقديم مساعدات خلال زيارتهم للبرلمان الأوكراني، حيث قابل الرغبة الإيرانية بالرفض، وقال لهم :"نعرف عواقب هذه المساعدات، آلاف القتلى 

من المسلمين"، مضيفا: "رددت عليهم بقسوة وذكرتهم بموقفهم تجاه مسلمي القرم، وقلت: أنتم لا تقدمون العون للمسلمين بل أنتم مع الاضطهاد".

وأبدى استياءه لسماع أخبار عن إرسال الحوثي صواريخه الإيرانية الآثمة، التي تم التصدي لها بكل اقتدار من قبل القوات المسلحة السعودية، مشيرا إلى أن :"محاولات الإضرار بالأماكن المقدسة علامة الكفر وانعدام الإيمان".

وأضاف: "عرفت هذه التدخلات بوضوح عندما علمت كيف تعبث إيران عبر حزب الله الإرهابي، فعندما ذهبنا في زيارة رسمية إلى لبنان كانت لدي عدة لقاءات مع الرئيس وأعضاء البرلمان وسألناهم لماذا لا تدعمون موقفنا في استقلال شبه جزيرة القرم، أفادونا بأنهم محايدون ولا يصوتون لأي جهة، خوفا من الضغط الإيراني عبر حزب الله، وكل هذه وغيرها مؤشرات على العبث الإيراني في بلاد المسلمين".

وجدير بالذكر أن السفير الإسرائيلي لدى أوكرانيا جويل ليون قد أقام حفل إفطار على شرف زعيم تتار القرم النائب مصطفي جميليوف بحضور المطران إيبيفاني، وممثل الكنيسة الكاثوليكية الأوكرانية، والحاخامات اليهود، وممثلين عن مسلمي أوكرانيا، وضباط من جيش الدفاع الإسرائيلي.

المصدر: أوكرانيا بالعربية، صحيفة عكاظ السعودية

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...
728*90