32

المركز العربي يقدم دروسا لطلبة "كلية العمر الثالث" في زاباروجيا جنوبي أوكرانيا

Sun, 19.02.2017 19:26



 

زاباروجيا/أوكرانيا بالعربية/ للسنة الثالثة على التوالي يقيم مركز الخدمات الرئيس التابع لبلدية زابروجيا ما يسمى "جامعة العمر الثالث"، وهي عبارة عن حصص ودروس مقدمة للمسنين الذين أنهوا مرحلة العمل و بدأوا فترة التقاعد. حيث تنتهي فترة الدراسة سنويا في شهر يونيو، و يحصل "الطالب" على شهادة نهاية دراسة للسنة التي درس خلالها عدة مواد، تختلف من سنة أخرى. و تمتد سنوات الدراسة ثلاثة أعوام متواصلة. حيث يستطيع "الطالب المتخرج" إستخدام شهادة "الجامعية" لاحقا إذا كان سيواصل عملا ما في مجال معين.

هذه السنة اختارت "الجامعة" التابعة لمركز الخدمات في زاباروجيا إطلاق مادة معرفية توعوية أطلق عليها إسم " ثقافة الأقليات"، حيث تشمل السنة كلها أربعة محاور عن حياة ممثلي الأقليات في محافظة زاباروجيا الذين إختيارهم بالتوالي وهم : الجالية الألمانية، الجالية التترية، الجالية العربية و الجالية اليونانية"

وإبتداءا من شهر فبراير الجاري، أنطلقت الدورة العربية حيث يحاول المدرسون المشاركون في هذه الجامعة سرد التاريخ والجغرافيا العربية و الثقافة بصفة عامة ، واللغة العربية.

ويسهر على تقديم هذه الدروس كل من أ. أمين بلاعشة مدير مدرسة "مرحبا" لتعليم اللغة العربية ، والسيدة نتاليا فولكوفا مسؤولة اللجنة الثقافية في المركز العربي ومديرة فقرة الأطفال الراقصة التابعة للمركز العربي "باسمة".

وفي أول حصص الثقافة العربية حضر كل من  د.نوفل حمداني السيد أناتولي بوستافاروف نائب عمدة المدينة  واللذان قدم لهما شرحا عاما عن "الجامعة" و عن فصولها.

وتلاقي الحصص العربية ترحيبا كبيرا لدا الطلبة "متقدمي السن" والذين ما فتؤوا يلبسون الزي العربي و يفتخرون به رغبة منهم في معرفة الجديد و المثير عن ثقافة أمة غيرت العالم ككل

 

المصدر: أوكرانيا بالعربية

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...

تواصلوا معنا على شبكة الفيسبوك

شريك الأخبار