32

الجاليات العربية في أوكرانيا تبحث تداعيات مشروع قانون معاداة السامية

Mon, 14.06.2021 20:37



كييف/ أوكرانيا بالعربية/ شهدت العاصمة الأوكرانية كييف أعمال طاولة مستديرة لممثلي الجاليات العربية ومنظمات الاجتماعية المجتمع المدني لبحث مشروع "قانون معاداة السامية"، وذلك بدعوة من البيت العربي في أوكرانيا مع الخبير القانوني بشؤون الأقليات إدوارد باغيروف.

افتتح أعمال الطاولة د. صلاح زقوت رئيس البيت العربي، شاكرا الخبير القانوني إدوارد باغيروف باسم الحضور ومُثنيا على جهوده في الدفاع عن حقوق العديد من أبناء الجاليات العربية المختلفة واصفا إياه بالصديق للنسيج العربي بالمجتمع الأوكراني.

كما وأشار د. زقوت بان هذا اللقاء يأتي لبحث العديد من المسائل والتحديات الهامة التي تواجه النسيج العربي عموما، وعلى راسها مشروع قانون معاداة السامية والذي قدم للبرلمان الأوكراني للنظر به والتصويت عليه.

وفي كلمة المحامي والخبير القانوني باغيروف كشف للحضور الكريم عن مراحل وآلية اعتماد القوانين في أوكرانيا، والسبل القانونية لاطلاع الدولة على تبعيات ومخاطر اعتماد أي قانون جديد وانعكاساته السلبية على المجتمع الأوكراني.

كما وأشار باغيروف إلى ضرورة لقاء ممثلي النسيج العربي بممثلي مؤسسات الدولة وبالذات ممثلي السلطات التشريعية.

كما وأكّد بأن نقابة المحاميين التي يرأسها على استعداد تام لتقديم الدعم القانوني لأبناء الجاليات العربية لحماية حقوقهم وفق القوانين والتشريعات المعمول بها في البلاد.

وأكّد السيد باغيروف بان أوكرانيا بلدا متسامحا ولا توجد به نزعة عنصرية ضد أي قومية بعينها، ولكن هذا لا يمنع الجاليات العربية بان تنشط وتبرز دورها الإيجابي في المجتمع الأوكراني.

وشهد اللقاء طرح العديد المقترحات من ممثلي الجاليات العربية الحضور وكذلك طرحت الأسئلة والاستفسارات سواء بخصوص مشروع قانون معاداة السامية أو حول غيرها من القضايا.

وفي ختام اللقاء تقدم د. زقوت بالشكر للضيف الكريم باسم المؤسسات المشاركة،  داعيا ممثلي الجاليات والمنظمات المشاركة إلى تضافر الجهود للارتقاء بالعمل الاجتماعي لمستوى جديد يتناسب مع روح العصر.

المصدر: أوكرانيا بالعربية

 

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...
728*90