32

الفاتيكان يتعرض لاتهامات بتقديمه تنازلات للبطريرك الروسي بشان أزمة أوكرانيا

Mon, 07.03.2016 15:13



كييف/أوكرانيا بالعربية/منذ لقائه التاريخي وبطريرك موسكو وعموم روسيا كيريل وتوقيعهما اعلاناً مشتركاً، يسجل البابا فرنسيس ردود فعل مرحبة، لكنه يواجه ايضاً انتقادات ممن رأوا ان الوثيقة ترجح كفة موسكو.

فقد استقبل الحبر الأعظم السبت بطريرك كييف للروم الكاثوليك سفياتوسلاف شيفشوك والاساقفة الاوكرانيين الاخرين الذين يعترفون بالسلطة البابوية والذين اعربوا بالتأكيد عن استيائهم.

وادى لقاء كوبا في 12 شباط/فبراير الى دفع المصالحة قدماً مع كبرى الكنائس الارثوذكسية (اكثر من 150 مليون نسمة) بعد انشقاق العام 1054 بين كنيستي الشرق والغرب.

وعلى غرار المسؤولين المسيحيين الاخرين، رأى المونسنيور شيفشوك في اللقاء "خطوة تنطوي على ابعاد ذات رؤية نبوية".

لكن الاعلان المشترك الذي وقعه البابا فرنسيس والبطريرك كيريل يثير مشكلة بصرف النظر عن اللقاء.

والى القسم الكبير المخصص للتطورات في المجتمات الغربية (العائلة ومفهوم الحياة والابتعاد عن المسيحية) والذي يعكس وجهات النظر المحافظة للكنيسة الروسية، تخصص الوثيقة ثلاث فقرات مثيرة للجدل للازمة الاوكرانية.

فقد وردت فيها دعوات الى حقوق الانسان والحوار، والاشارة أيضاً الى ان "الاتحاد (الولاء لروما الذي يتعارض مع الكنائس المحلية الاخرى) قد بات من الماضي". وخلت الوثيقة من أي إشارة الى مسؤولية روسيا في النزاع.

وقال المونسنيور شيفشوك بعد لقاء كوبا إن أعداداً كبيرة من الاوكرانيين الروم الكاثوليك "شعروا بالاحباط والخيانة".

ورأى الخبير في المسائل الروسية والارثوذكسية ايف هامان ان "من الواضح ان اللقاء يخدم المصالح السياسية" لكيريل والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

المصدر: وكالات بتصرف

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...
728*90