32

الاتحاد الأوروبي يطالب بايقاف المعارك على خط التماس شرقي أوكرانيا

Tue, 31.01.2017 16:58



كييف/أوكرانيا بالعربية/طالب الاتحاد الأوروبي اليوم الثلاثاء 31 كانون الثاني/يناير الجاري، بايقاف شتى أنواع المعارك المشتعلة على خط التماس عند بلدة "أفدييفكا" شرقي أوكرانيا، مشيرا الى أن ذلك مطلبا ضروريا لترميم شبكة الكهرباء المتضررة اضافة الى ان تصاعد العنف يعد خرقا واضحا لاتفاقيات مينسك  للسلام.

كما وصرح الكرملين ان الانفصاليين الموالين لموسكو قد استعادوا مواقعهم قرب البلدة لوضعية ما قبل "مينسك"، وفي الوقت ذاته تعرب كل من روسيا وألمانيا عن قلقهما البالغ من تصاعد المعارك عند خط التنماس، ويأتي ذلك بعد اندلاع معارك قتل فيها سبعة الجنود الأوكرانيين و15 من الانفصاليين الموالين لروسيا في معارك بالمنطقة.

ودعت الخارجية الروسية كلا من باريس وبرلين إلى الضغط على كييف لإجبارها على تنفيذ اتفاقيات مينسك، بعد هجوم شنته قواتها على مواقع الانفصاليين في منطقة دونيتسك شرقي أوكرانيا.

وكان متحدث باسم قوات الانفصاليين الموالين لروسيا قد أعلن الاثنين التصدي لمحاولة جديدة من الجيش الأوكراني للتقدم بمقاطعة دونيتسك، مشيرا إلى أن قصف القوات الأوكرانية قتل مدنيا وأصاب ثلاثة آخرين في بلدة ماكييفكا جنوبي أفدييفكا.

من جهته، قال الجيش الأوكراني أمس الاثنين إن عدد الجنود الذين قتلوا في هجوم لانفصاليين موالين لروسيا ارتفع خلال اليومين الماضيين إلى سبعة في أعنف قتال بشرق البلاد منذ منتصف ديسمبر/ كانون الأول، مؤكدا بأن الانفصاليين يسعون للسيطرة على البلدة الصناعية الهامة.

وقد أعربت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بمؤتمر صحفي في برلين مع الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو، عن قلقها تجاه الوضع في منطقة النزاع شرقي أوكرانيا.

وأكدت أن "الوضع الأمني على خط التماس مثير للقلق" مشددة على أهمية مواصلة المضي قدما بناء على أساس اتفاقية مينسك.

من جانبه، أكد بوروشينكو أن أوكرانيا معتمدة على الدعم المقدم من أوروبا الموحدة.

وشكلت ألمانيا مع روسيا وأوكرانيا وفرنسا رباعية نورماندي التي تسعى لتطبيق اتفاق مينسك الموقع يوم 12 ديسمبر/كانون الأول 2015 في عاصمة روسيا البيضاء، بهدف إنهاء القتال بين القوات الأوكرانية والمسلحين بشرق أوكرانيا.

المصدر: أوكرانيا بالعربية، وكالات بتصرف

 

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...

تواصلوا معنا على شبكة الفيسبوك

شريك الأخبار