32

الاتحاد الأممي يعقد مؤتمرا علميا حول وضعية الاقليات في أوكرانيا بتمثيل رسمي رفيع المستوى

Sat, 21.06.2014 23:21



كييف/أوكرانيا بالعربية/عقدت المنظمة الدولية الاجتماعية "الأتحاد الأممي" في أوكرانيا مؤتمرها السنوي ليكون هذا العام طاولة مستديرة علمية حوارية تحت عنوان "نحن شعب واحد" في العاصمة الأوكرانية كييف لمناقشة ومتابعة الاوضاع للاقليات والشعوب الصغيرة في أوكرانيا لا سيما في ظل التطورات الخطيرة التي تمر بها البلاد.

فقد نظم الاتحاد الأممي هذا اللقاء بالتعاون والتنسيق مع المجلس الاجتماعي لدى وزراة الخارجية الاوكرانية واتحاد المحاميين والحقوقيين في أوكرانيا واتحاد المنظمات الأجتماعية "من أجل مجتمع مدني" في أوكرانيا.

وقد شارك بهذه الطاولة المستديرة ممثلين عن الحكومة الأوكرانية ومن أهمهم السيد غينادي دروزينكو المكلف الحكومي بشؤون سياسة الأقليات في أوكرانيا والسيد فلاديمير يوشكيفيتش مدير مكتب شؤون الاقليات والاديان لدى وزارة الثقافة والسيد أوليكساندر خارتشينكو النائب لدى مجلس العاصمة كييف وغيرهم من المسؤولين، كما وشارك عدد من الدبلوماسيين المعتمدين، حيث حضر السفير المولدافي ووفود عن السفارة الكورية والسفارة العراقية والفلسطينية والرومانية وغيرها من دبلوماسيين اضافة الى وفد عن الأتحاد الأممي ممثلا بمديرته السيدة لاريسا أبراموفيتش.

أما ممثلي الاقليات فقد شارك أكثر من 60 ممثلا عن جاليات واقليات ومنظمات اجتماعية من جميع انحاء أوكرانيا كي يقدموا طروحاتهم واستفساراتهم لممثلي الحكومة الاوكرانية.

وقد افتتحت الطاولة أعمالها بوقوف دقيقة حداد على أروح ضحايا اوكرانيا اللذين سقطوا اثناء الازمة الخطيرة التي تمر بها البلاد حاليا، ثم القت مديرة الاتحاد السيدة لاريسا أبراموفيتش كلمة ترحيبية للحضور شاكرة ممثلي الدولة والسلك الدبلوماسي وممثلي الاقليات والشعوب الصغيرة في اوكرانيا والجاليات على أهتمامهم وحضورهم ومشاركتهم.

واشارت أبراموفيتش في كلمتها الى أن هذا اللقاء ما هو الا مثالا حيا لوحدة الشعب الاوكراني بمختلف اعراقه، حيث قالت :"أن هذا المؤتمر الذي جمع اناسا متنوعين، يعتبرون أوكرانيا وطنا ثانيا لهم ما هو الا تجسيدا للوحدة الاوكرانية، معربين عن رغبتهم بالعيش بامان وسلام بهذا البلد، وأتوجه لممثلي الحكومة الجديدة بتجسيد البرامج المقترحة بشؤون الاقليات والشعوب الصغيرة".

أما المكلف الحكومي بشؤون الاقليات في أوكرانيا السيد غينادي دروزينكو فقد رحب بهذه المبادرة ودعا الى توحيد جهود العمل بين ممثلي الاقليات وممثلي الدولة، حيث قال:"ان الاهم في يومنا هذا ليس الحديث عن شان الاقليات وانما سياسة التعامل مع الاقليات، فأوكرانيا يجب ان تكون بلدا مريحا لجميع شعوبها بما فيها الشعب الاوكراني، وليس من المعقول الحديث عن الاقليات بمعزل عن الجنسية الأوكرانية ولا يجب أن نغفل عن الازمة الحالية، والدولة مستعدة لتجسيد بيت الاقليات على الارض، ولكن العربة الجارة له يجب ان تكون هي ابناء الجاليات والمنظمات الاجتماعية".

كما ألقيت الكثير من المشاركات من ممثلي الشعوب الصغيرة، أما الجاليات العربية فقد كانت حاضرة، حيث شارك وفد عن الادارة الدينية لمسملي اوكرانيا، ومنظمة الدرع والسلام والمركز العربي في زاباروجيا والجاليتين المصرية والسودانية في كييف وعن الجانب الاعلامي صحيفة أوكرانيا بالعربية وغيرهم.

وقد القى السيد صالح ظاهر رئيس "الدرع" و"السلام" في أوديسا كلمة حول دور المؤسستين وخبرتهما في الدفاع عن حقوق اللاجئين والاقليات في أوكرانيا، واستذكر من جديد قضية ابناء الجالية الفيتنامية في العام الماضي، وغيرها من القضايا المهمة مشيرا الى ان الحكومة الاوكرانية يجب ان تصغي الى صوت المنظمات الحقوقية والاجتماعية.

وقد رفعت للحكومة الاوكرانية عريضة اقتراحات حول قضايا الشعوب الصغيرة والاقليات ومن اهمها انشاء فرع حكومي لمتابعة هذه القضيا وانشاء ممثليات له في الاقاليم الاوكرانية.

وتلا ذلك في اليوم التالي مؤتمرا صحفيا في وكالة "اونيان" للانياء الاوكرانية. 

المصدر: أوكرانيا بالعربية


المصدرأوكرانيا بالعربية

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...
728*90