32

الانفصاليون يزعمون كشف خلية "الإخوان المسلمين" في دونيتسك شرقي أوكرانيا

Mon, 02.07.2018 08:34



كييف/ أوكرانيا بالعربية/ زعم الانفصاليون ممّا يُعرف بـ"جمهورية دونيتسك الشعبية" (جزء من مُحافظة دونيتسك الأوكرانية يخضع لسيطرة الانفصاليين)، أنهم كشفوا خلية سمّوها "إرهابية" تابعة لتنظيم "الإخوان المُسلمين".

وأوضحت قناة "أبلوت" التابعة للانفصاليين، يوم الجمعة الماضي المُوافق 29 من حزيران/ يونيو الجاري، بأن الأجهزة الأمنية التابعة لـ"الجمهورية"، قامت بكشف مُنظّمة دينية كانت تُجنّد السكّان المحلّيين لصفوف التنظيم.

وأعلنت القناة، أن الأجهزة الأمنية ألقت القبض على إدارة جمعية "أمل" الاسلامية الاجتماعية والتابعة لاتحاد المنظمات الاجتماعية "الرائد" في أوكرانيا والذي وصف في البيان بـ"المُتطرّف"، وان الجمعية تم تأسيسها سابقاً بتمويل من "الإخوان المسلمين".

وحسب رواية الانفصاليين، كانت "أمل" تنشر كتباً وكتيبات دينية ذات الخطاب المتطرف تحت ذريعة النشاط التنويري، حيث عُثر في مكتبها على كتب تُعتبر متطرفة في روسيا والعالم كله، منها "حصن المسلم".

غموض حول الدوافع والأسباب

حاولت "أوكرانيا بالعربية" التواصل مع ممثلي المركز الاسلامي في دونيتسك للحصول على تعليق حول الدوافع والاسباب، لكن لم تكلل هذه المحاولات بالنجاح مما يبقي شيء من عدم الوضوح حول الاسباب والدوافع "الحقيقية" - ان وجدت - لقيام الانفصاليين بذلك، حيث أنهم يصنفون كمجموعة ارهابية أصلا في أوكرانيا وفي العديد من الدول.

وفي متابعة للجرائم التي ارتكبت منذ أن بسط الانفصاليين سيطرتهم على أجزاء من الإقليم الأوكراني، كانت جرائم اقتصادية ومالية كذلك، حيث عمد الانفصاليون الى السطو على المؤسسات الحكومية فيما اسموه "تأميم" اضافة الى ممارسة الابتزاز والترهيب للعديد من الشركات والمؤسسات لاجبارهم على دفع مبالغ مالية لبقاء واستمرار عمل هذه المؤسسات أو الشركات.

هذا وتجدر الاشارة الى أن "أوكرانيا بالعربية" قد أجرت في وقت سابق استطلاعاً للرأي، حول ما إذا كان المركز الثقافي الإسلامي في العاصمة كييف والتابع لاتحاد المنظمات الاجتماعية "الرائد"، يحُضُّ على العنف والكراهية أم لا، لتحظى الاجابة بـ"لا" نسبة 84%، في حين بلغت نسبة الاجابة بـ"نعم" 16% فقط.

المصدر: أوكرانيا بالعربية

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...

تواصلوا معنا على شبكة الفيسبوك

شريك الأخبار