32

الانفصاليون يقتلون طبيباً أثناء إجلائه جثة جندي بالدونباس شرقي أوكرانيا

Tue, 14.07.2020 11:49



كييف/ أوكرانيا بالعربية/ أقدم الانفصاليون الموالون لروسيا بإقليم الدونباس الانفصالي على جريمة جديدة أمس الاثنين الموافق 13 تموز/ يوليو الجاري، وذلك وفقاً لما أفاد به المركز الإعلامي التابع لقيادة أركان عملية القوات الموحدة.

وكشف المركز على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أن الانفصاليين أطلقوا النيران على مجموعة من العسكريين من بينهم طبيب الذين حاولوا إجلاء جثة جندي أوكراني مقتول عند بلدة "زايتسيفو" بالدونباس.

وأكد المركز أن الطبيب كان يحمل إشارة طبية واضحة معتمدة مفادها أنه طبيب وليس جندياً يشكل خطراً، إلا أن الانفصاليين لم يأخذوا ذلك في حسبانهم وفتحوا النار عليه وزملائه، مما أدى إلى مصرعه بالقرب من جثة الجندي المقتول في وقت سابق من أمس الاثنين، إضافة إلى إصابة عسكرييْن آخرين.

وشدد على أن الانفصاليين اقترفوا بذلك جريمة بشعة تخالف كافة الأعراف والقواعد الإنسانية والأخلاقية، ناهيك عن القانون الدولي.

وفي شأن الدونباس صرح النائب الأول لرئيس الوفد الأوكراني لدى مجموعة الاتصال الثلاثية بمينسك أوليكسي ريزنيكوف بأن إعادة دمج المناطق المحتلة حالياً من إقليم الدونباس الانفصالي بشكل كامل ستستغرق 25 عاماً.

المصدر: أوكرانيا بالعربية

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...
728*90