32

إفتتاح مركز ثقافي طلابي مغربي بجامعة زاباروجيا للطب والصيدلة جنوب شرقي أوكرانيا

Fri, 29.12.2017 08:23



كييف/أوكرانيا بالعربية/ بالتنسيق بين إدارة جامعة الطب و الصيدلة بمدينة زاباروجيا و مديرية الثقافة و السياحة والأديان والأقليات التابعة لمحافظة زاباروجيا وبتوحيد جهود عدد من مغاربة زاباروجيا طلبة ورجال أعمال، و تحت إشراف جمعية الصداقة الأوكرانية - المغربية في زاباروجيا افتتح يوم 21 ديسمبر الجاري"المركز الثقافي الطلابي المغربي" في إحد مباني جامعة الطب و الصيدلة في زاباروجيا.

عن الجانب الرسمي حضر حفل الإفتتاح كل من السيدة زيناييدا بويكو نائبة محافظ ولاية زاباروجيا، و السيد فلاديسلاف موروكو مدير مديرية الثقافة و السياحة و الأديان و الأقليات، و الدكتور نوفل حمداني رئيس مجلس الأقليات في المحافظة، و السيدة يلينا شابوفالوفا مديرة المركز الأوكراني لتعليم الطلبة الأجانب التابع لوزارة التربية و التعليم الأوكرانية.

وقد صادف  حفل الإفتتاح تواجد الوفد الرسمي عن مجلس جهة الشرق بالمملكة المغربية،و على رأسهم الأستاذ خالد السبيع النائب الأول لرئيس المجلس، و السيد طيب مصباحي نائب الرئيس، المسؤول عن العلاقات الخارجية و الدولية و الدكتور توفيق قدوري رئيس جمعية الصداقة المغربية الأوكرانية بوجدة، حيث شاركو الطلبة المغاربة فرحتهم بافتتاح هذا المركز.

و عن الجانب الجامعي حضر البروفيسور يوري كوليسنيك عميد الجامعة، و السيد ألكسندر أفرامينكو النائب الأول و البروفيسور تومانسكي نائب العميد في مجال العلوم، بالإضافة إلى مسؤولين عن شركات طلابية و على رأسهم السيد ييفهين هولوبوف مدير شركة "أدفانتا" للخدمات الطلابية و الذي قام بدور كبير في إنشاء هذا المركز الذي يعد الأول من نوعه في الجامعات المحلية بزاباروجيا.

و قد حضر العشرات من الطلبة المغاربة و الأجانب حفل إفتتاح هذا المركز، الذي يعتبر بوابة للطالب المغربي في زاباروجيا و مكانا يستطيع الإستفادة منه من الناحية العلمية و الثقافية، فهو يحتوي على خزانة للكتب و أجهزة حاسوب و إنترنت، بالإضافة إلى أنه يتوفر على شاشة مسح إلكترونية و جهاز بروجيكتور، حيث من المفترض أن تقام فيه عدد من الفعاليات سنويا بالتنسيق مع الكلية التحضيرية للطلبة الأجانب .

و بعد قص الشريط الأحمر، ألقى عدد من الضيوف كلمات بهذه المناسبة الطيبة، ثمنت جلها الدور الهام للمراكز الثقافية في تنمية و تنشيط عقل الطالب، و تلبية حاجاته الثقافية و التربوية، و ربطه بوطنه الأم.

و قد إستمتع الحضور بشرب الشاي المغربي الأصيل و أكل ألذ الحلويات المغربية التي حضرت خصيصا لهذه المناسبة.

المصدر: أوكرانيا بالعربية

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...

تواصلوا معنا على شبكة الفيسبوك

شريك الأخبار