32

صحف عالمية: تدمر قد تنهض من وسط الأنقاض.. واجتماع 20 وزيرا للخارجية في فيينا بشأن ليبيا

Mon, 16.05.2016 21:46



كييف/أوكرانيا بالعربية/أهتمت الصحف العالمية الصادرة صباح اليوم الاثنين الموافق 16 آيار/مايو الجاري، بعدة موضوعات في الشرق الاوسط من بينها مساعي الاستقرار في ليبيا ومحاولات التوصل لحقيقة مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني في القاهرة ومقال لتوم كوغلان من تدمر بسوريا بعنوان تدمر قد تنهض من وسط الأنقاض.

التايمز

من صحيفة التايمز مقال لتوم كوغلان من تدمر بسوريا بعنوان "تدمر قد تنهض من وسط الأنقاض".

ويقول كوغلان إن علماء الآثار يعتقدون أنه يمكنكم إعادة بناء أجزاء من مدينة تدمر الأثرية التي دمرها مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية، حيث أوضح مسح ثلاثي الأبعاد أن الكثير من أحجار المدينة لم تدمر.

ويضيف أن شركة "أيكونيم" الفرنسية للدراسات المسحية الأثرية استخدمت طائرة من دون طيار وبرامج لعمل نماذج بالكمبيوتر لدراسة المواقع الأثرية في المدينة في نيسان/أبريل، الماضي بعيد استعادة القوات السورية لها من تنظيم "الدولة الإسلامية".

وخلصت "أيكونيم" إلى أن الكثير من الأحجار التي كانت جزءا من قوس النصر ومن معبد بعل شمين نجت من التدمير على يد تنظيم "الدولة الإسلامية". وتمكن المسلحون من عمل خريطة لمائتي حجر تكون قوس النصر.

وقال مأمون عبد الكريم المدير العام لمتاحف الآثار السورية للصحيفة إن "يمكن استعادة 60 في المئة منه"، مضيفاً "بمساعدة اليونسكو سنتمكن من استعادة المتاح، على الرغم من أننا لن نستطيع اعادتها لحالتها السابقة".

ويقول كوغلان إن مقترحات إعادة بناء أجزاء في تدمر أثارت جدلا كبيرا في أوساط علماء الآثار، حيث يخشى البعض أن تتحول المدينة القديمة الموضوعة على قائمة اليونسكو للتراث الإنساني إلى ما يشبه قصور ديزني التي تحاكي آثار العالم.

وقال عبد الكريم أيضا للصحيفة إنه أيضا يمكن إنقاذ أجزاء من معبدي بل وبعل شمين. وأضاف أن مدخل معبد بل وثمانية أعمدة والأجزاء السفلى من الجدران نجت من الدمار الذي خلفه تنظيم "الدولة الإسلامية".

وكان تنظيم "الدولة الإسلامية" اجتاح تدمر في مايو/أيار 2015، واستخدم مسرحها الأثري لإعدام جنود في الجيش السوري على يد صبية من مسلحيه.

الديلي تلغراف

ننتقل إلى صحيفة الديلي تلغراف، ومقال لفايز السراج رئيس حكومة الوفاق الوطني في ليبيا بعنوان "ليبيا بحاجة ماسة للمساعدة وليس للتدخل".

ويقول السراج إنه عندما يجمتع 20 من وزراء خارجية العالم في فيينا اليوم لقمة بشأن ليبيا، فإنهم سيبدأون نوعا من الوحدة التي يجب أن تلهم الليبيين أن يتحدوا لتحقيق السلام والعدل في بلادنا.

ويضيف أن ليبيا تسعى للخروج من أزمة، وبعد عام من الحوار لدينا الآن حكومة مشروعة معترف بها دوليا. ونسعى الآن لحل أزمة السيولة النقدية وحل أزمة نظامنا المصرفي لتخفيف الصعاب التي يواجهها شعبنا.

ويقول السراج إن المجتمع الدولي لديه مسؤولية تجاه ليبيا، فبعد عام 2011، تخلى المجتمع الدولي عن ليبيا. وأدى ذلك إلى تدخل الكثير من الدول، وأوصلنا إلى ما نحن فيه الآن.

ويرى السراج إن تنظيم "الدولة الإسلامية" ليس العدو الحقيقي لليبيا بل الانقسامات بين الليبيين.

ويضيف أنه فيها يتعلق بجهود التصدي لتنظيم "الدولة الإسلامية"، يجب أن يتم ذلك بجهود ليبية دون تدخل قوات أجنبية أو وجودها على أراضيها.

ودعا السراج الأمم المتحدة إلى رفع فوري للعقوبات المفروضة على بلاده التي بموجبها تم تجميد أرصدة وأصول يحتاجها الشعب الليبي بصورة ماسة.

الغارديان

وننتقل إلى صحيفة الغارديان وتحليل لستيفاني كيرشغيسنر بعنوان "الواقعية السياسية تعوق البحث عن قاتل ريجيني".

وتقول كيرشغيسنر إن محاولات إيطاليا للضغط على مصر بشأن مقتل طالب الدراسات العليا الإيطالي جوليو ريجيني تعوقها قضية أمن قومي أخرى، وهي الحصول على تعاون القاهرة بشأن ليبيا.

وتضيف أن مقتل ريجيني، الذي يعتقد الكثير من الخبراء أنه كان على يد الأجهزة الأمنية المصرية، خلق توترا دبلوماسيا بين روما والقاهرة، مما أدى إيطاليا إلى استدعاء سفيرها في العاصمة المصرية.

وتقول كيرشغيسنر إن إيطاليا وحلفاءها، الذين يؤيدون حكومة فايز السراج في ليبيا، يحتاجون إلى التحالف مع مصر لضمان نجاح الحكومة الليبية الجديدة.

وتضيف أن دبلوماسيا إيطاليا بارزا، تحدث للصحيفة شريطة عدم الإفصاح عن هويته، قال إن ليبيا قلقة بشأن دعم القاهرة المزعوم للواء خليفة حفتر، القائد العسكري المناهض للإسلاميين في حكومة طبرق شرقي ليبيا.

وتقول إن الدبلوماسي البارز يزعم أن مصر تقدم الدعم العسكري لحكومة طبرق، ولكن الخلاف حول هذه القضية والنزاع الدبلوماسي بشأنها سيؤثر على الخطوات التالية التي ستتخذها روما في قضية ريجيني.

وتقول كيرشغيسنرإن فرج سليم، الملحق العسكري الليبي في القاهرة، الموالي لحكومة طبرق، قال إنه "يوجد تعاون على المستوى الاستخباراتي ولكن لا توجد صادرات سلاح من القاهرة إلى ليبيا"، وإن الحكومة المصرية ستدعم حكومة السراج في نهاية المطاف.

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...
728*90