32

صحف عالمية: استقالة وزيرة بريطانية... والتحالف الصيني الروسي... والبغدادي يهدد باحتلال الكويت

Wed, 06.08.2014 14:35



كييف/أوكرانيا بالعربية/أهتمت الصحف العالمية صباح اليوم الأربعاء بمجموعة من الأخبار و المقالات ومن أهمها البغدادي يهدد باحتلال الكويت، وحفتر قائد الجيش الوطنى الليبي في القاهرة خوفًا على حياته، والناجين في غزة يخوضون الآن معركة الماء والكهرباء والملاجئ التي تؤويهم

السوسنة الأردنية

تحت عنوان "البغدادي يهدد باحتلال الكويت،" كتبت صحيفة السوسنة الأردنية: "هدد زعيم تنظيم دولة الاسلام في بلاد الشام والعراق داعش والذي سمى نفسه بخليفة المسلمين ابوبكر البغدادي باحتلال دولة الكويت من أجل محاربة اميركا."

وقال البغدادي في تغريدة له على حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: "نحن لدينا تصفية حساب مع أميركا، لكن لا نستطيع الوصول لها، بل ستأتي الينا، وذلك يتم بوطء الكويت، بعدها ستأتينا أميركا ونقاتلها وننتقم."

وفي تلك الأثناء، كشفت مصادر أمنية  كويتية أن وزارة الداخلية تراقب بعض الحسابات الكويتية في موقع التواصل الاجتماعي تويتر والتي تتعاطف وتدعم توجه داعش وتحث على إثارة القلاقل بهدف زعزعة أمن واستقرار البلاد واثارة الفتن وبصدد تطبيق القانون عليهم بعد توثيق الدلائل والبراهين.

الاندبندنت

كتبت الصحيفة تقول إن الناجين في غزة يخوضون الآن معركة الماء والكهرباء والملاجئ التي تؤويهم، بعدما دمر القصف الإسرائيلي بيوتهم، والمنشآت الحيوية التي كانوا يعتمدون عليها في حياتهم اليومية.

وقالت إن حجم الدمار الذي ألحقته إسرائيل بالمنازل والبنى التحتية يجعل عودة الحياة الطبيعية إلى غزة أملا بعيدا.

ونقلت الصحيفة عن مدير منشأة المياه في القطاع قوله إن القصف الإسرائيلي استهدف محطة تصفية مياه الصرف الصحي أكثر من مرة، وهو ما جعل المنشأة، التي كانت توفر 40 مليون لتر من مياه الشرب يوميا لأهالي غزة، تتعطل نهائيا.

وذكرت الاندبندنت على لسان ممثل برنامج الأمم المتحدة للتنمية أن الهجمات الإسرائيلية على غزة دمرت بالكامل 18 ألف منزل، ودمرت جزئيا 30 ألف منزل، وتسببت في نزوح 400 ألف فلسطيني في داخل غزة، وتركت الخراب في القطاع.

وأضاف أنه منذ 2013 لم توافق إسرائيل على أي برنامج أممي في غزة، كما حظرت استيراد مواد البناء على القطاع بعد اكتشاف نفق على الحدود.

وتابع المسؤول الأممي يقول إن بعض الدول المانحة ترفض تمويل بناء منشآت في غزة يدمرها القصف الإسرائيلي بعد فترة، وذكر أن جسر وادي غزة الذي دمرته إسرائيل في حرب 2008 لا يزال مدمرا إلى اليوم.

ودعا إلى رفع الحصار الإسرائيلي على غزة، لأن الأمن الاقتصادي، على حد تعبيره، يقلل من التطرف.

الجارديان

تطرقت في أحد مقالاتها إلى استقالة الوزيرة البريطانية، سعيدة وارسي، من الحكومة، بسبب موقف بريطانيا الرسمي من الحرب في غزة.

وقالت الغارديان إن الوزيرة وارسي وجهت انتقادات شديدة لسياسة الحكومة البريطانية، متهمة إياها بتجاهل مصالح البلاد، وباتخاذ موقف "غير مقبول أخلاقيا" من قصف إسرائيل لغزة، وعدم إدانته بوصفه قوة مفرطة.

واحتجت الوزيرة على عدم وقف بريطانيا بيعها الأسلحة لإسرائيل، ومحاولتها عرقلة إحالة قضية الحرب في غزة إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وأضافت الصحيفة أن الوزيرة حذرت من أن سياسة الحكومة البريطانية ستؤجج غضب المسلمين البريطانيين، لتدخل وارسي بذلك قائمة الوزراء الذين استقالوا من الحكومة لأسباب سياسية، مثلما حصل مع حكومة توني بلير أثناء الحرب على في العراق.

وتقول الصحيفة إن استقالة وارسي تمثل نهاية مرحلة في سياسة حزب المحافظين، الذي يحمل ذنب حكومة جون ميجور التي لم تتحرك أثناء حرب الإبادة الجماعية في البوسنة ورواندا.

ثم تقلد وليم هيغ وزارة منصب وزير الخارجية، في حكومة التحالف، فتحدث مدافعا عن القانون الدولي الإنساني، لكنه لم يدعم لجوء الفلسطينيين إلى محكمة الجنايات الدولية، وهو ما اعتبرته الليدي وارسي أمرا غير مقبول، ولكنها بقيت في وزارة الخارجية إلى أن جاء فيليب، هاموند، الذي لم يلتفت إلى مجال حقوق الإنسان إلا نادرا.

وتضيف الغارديان أن وارسي ليست وحدها في حزبها التي تنتقد بشدة تعامل الحكومة مع أزمة غزة.

الشروق المصرية

وتحت عنوان "مصادر غربية: حفتر قائد الجيش الوطنى الليبي في القاهرة خوفًا على حياته،" كتبت صحيفة الشروق المصرية: "قالت مصادر عسكرية غربية وأخرى عربية أنه يجري حاليا بحث التدخل العسكري فى ليبيا تحت مظلة الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي للتصدي للوضع المتدهور والمنفلت في ليبيا والذي ينذر بتفاعلات وتوترات إقليمية في شمال إفريقيا سيكون لها تأثيرات على جنوب أوروبا وحوض المتوسط إجمالا."

وقال أحد هذه المصادر إن هناك قلقا أوروبيا واسعا من موجات هجرة غير شرعية عنيفة يمكن أن تضرب سواحل دول جنوب اوروبا فى حال استمرار تدهور الوضع الأمني الحالي في الأراضى الليبية، ذلك إلى جانب الخوف من تمركز قوى لجماعات إسلامية مسلحة في دولة كبيرة المساحة وغنية مثل ليبيا.

وبحسب المصدر ذاته فإن هناك إدراكا غربيا متزايدا بأن المشكلات الأمنية الواسعة التي تواجهها ليبيا الآن ترتبط بدرجة كبيرة بما وصفه بأخطاء ارتكبت أثناء عمليات حلف شمال الأطلسي (الناتو) قبل ثلاثة أعوام لمساعدة الثورة الشعبية الليبية في الإطاحة بحكم العقيد معمر القذافي الذى كان قد تصدى للمظاهرات المطالبة بالديمقراطية بالقوة المسلحة.

التايمز

نشرت مقالا تحذر فيه من تحالف نووي بين روسيا والصين.

وتدعو الصحيفة إلى استراتيجية دفاع جديدة في مواجهة ما تصفه بالتحالف المحتمل بين الصين وروسيا.

وتقول التايمز إن روسيا تجرب حاليا صواريخ باليستية جديدة، وتنتهك الاتفاقيات الدولية دون أن ينتبه لها أحد، وإن موسكو تخرق الاتفاقية التي وقعها الرئيسان ريغان وغورباتشوف عام 1987، بشأن حظر انتشار الأسلحة.

وتضيف أن الأمريكيين يقولون إن الروس يغشون فيما يتعلق ببنود الاتفاقية.

وترى الصحيفة أن روسيا شرعت في برنامج استيراد لتعزيز قدراتها العسكرية، بفضل إيرادات النفط التي بلغت 720 مليار دولار، وفي الوقت نفسه تتحول الصين إلى إحدى الدول الأكبر استيرادا للغاز، وهو يجعلها في نظر جنرالات روسيا حليفا محتملا.

وتواصل الصحيفة بأن الصين وروسيا يشعران بأنهما مستهدفتان بسياسة الاحتواء الأمريكية، ويستنكران تدخل الغرب في مناطق نفوذهما التي هي أوكرانيا بالنسبة للروس وجنوبي وشرقي آسيا بالنسبة للصين.

وتدعو الصحيفة الغرب إلى مساعدة أوكرانيا في بناء جيش قوي يستطيع حماية حدودها مع روسيا ومساعدة اليابان في نزاعها مع الصين بشأن السيادة على الجزر المتنازع عليه.

وتختم بالقول إن الجنرالات في روسيا والصين أصبحوا أعداء محتملين للغرب وسيكون من العبث وانعدام المسؤولية التعامل معهم على غير هذا الأساس.

النهار اللبنانية

وتحت عنوان "4 إلى 6 مليارات دولار التقدير الأوّلي للخسائر المباشرة في غزة،" كتبت صحيفة النهار اللبنانية: "أعلن وكيل وزارة الاقتصاد الفلسطينية تيسير عمر، اليوم الثلاثاء، أنّ الدول المانحة ستجتمع في النرويج في سبتمبر/ أيلول المقبل لبحث تمويل إعادة إعمار قطاع غزة، مقدّراً قيمة الخسائر المباشرة للعملية الإسرائيلية بما بين 4 إلى 6 مليارات دولار."

وقال عمر: "إنّ عملية التقييم وحصر الأضرار بحاجة إلى وضع هادئ وملائم للوقوف مباشرة على حجم الأضرار بعد العملية العسكرية الإسرائيلية.

الوطن الكويتية

وتحت عنوان "الاستخبارات الأميركية تخشى وجود ادوارد سنودن آخر في صفوفها،" كتبت صحيفة الوطن الكويتية: "ذكرت وسائل إعلام أمريكية أن التسريبات التي نشرت أخيرا حول طرق عمل وكالات الاستخبارات الأميركية أقنعت المسؤولين عن هذه الوكالات بأن الصحافة وجدت مصدرا داخليا جديدا يسرب لها المعلومات السرية على غرار ادوارد سنودن."

وخلص المسؤولون الى هذا الاقتناع بعدما قام موقع ذي انترسيبت الاخباري، الذي نشر في السابق وثائق سرية زوده بها المتعاقد السابق مع وكالة الامن القومي ادوارد سنودن، بنشر وثائق سرية جديدة تكشف العدد الهائل للاشخاص الموضوعين تحت مراقبة أجهزة مكافحة الارهاب الاميركية للاشتباه بعلاقتهم بالارهاب.

ولدى نشره هذه الوثائق اكتفى "ذي انترسيبت" بالقول انه حصل عليها "من مصدر في المجتمع الاستخباري"، علما بأن الموقع لم يسبق له أن أخفى ان ادوارد سنودن كان مصدر وثائقه السابقة، الأمر الذي يلمح الى ان خبطته الصحافية الاخيرة حصل عليها من مصدر آخر غير سنودن.

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...
728*90