32

سياسي أوكراني: لدى أوكرانيا طريقتان لمواجهة الاستفزازات الروسية في بحر آزوف

Thu, 06.09.2018 04:51



 كييف/ أوكرانيا بالعربية/ قال منسّق مجموعة "المقاومة المعلوماتية"، النائب الأوكراني دميتري تيمتشوك، إن مواجهة روسيا في بحر آزوف ممكن بطريقتين: إما من خلال التوجه إلى المحكمة الدولية لترسيم الحدود البحرية أو تعزيز الوجود العسكري لأوكرانيا في بحر آزوف.

وأشار تيمتشوك خلال مقابلة مع موقع "أبوستروف" بالقول إن المشكلة الأساسية تتمثل في عدم وجود حدود واضحة بين أوكرانيا وروسيا في بحر آزوف، ولذا فإن السفن الروسية رسمياً لا تقوم بأية انتهاكات، على الرغم من تصرفاتها الاستفزازية هناك.

وفي هذا السياق، أوضح: "لدينا طريقتان كان يجب علينا إدراكهما منذ وقت طويل، الأولى التوجه إلى المحاكم المختصة على الأقل لترسيم الحدود في بحر آزوف. إن اتفاقية عام 2003 تنص على ترسيم هذه الحدود باتفاق الطرفين، لكن روسيا طوال ذلك الوقت منعت محاولات أوكرانيا من ترسيم الحدود".

وأردف: "نحن نرى كيف تعمل المحاكم الدولية؛ فمن أجل الحصول على أي حل يَلزم الكثير من الوقت".

وبالنسبة للطريقة الثانية، قال السياسي الأوكراني: "تتمثل الطريقة الثانية بزيادة قدرات القوات البحرية الأوكرانية، ولكن هذا أيضاً يتطلب الوقت، فضلاً عن الكثير من الأموال التي لا تملكها أوكرانيا في الوقت الراهن".

وأضاف: "ليس لدي شك بأنه أثناء النظر في ميزانية عام 2019  ستكون هذه المسألة قيد النقاش، إلى جانب تخصيص أموال إضافية لصالح القوات البحرية الأوكرانية".

واستطرد: "أنا على يقين بأن معركة قوية ستدور بين مجلس الوزراء ووزارة المالية".

وأعرب تيمتشوك عن قلقه إزاء عدم إدراك وزارة المالية أهمية إيجاد حل لهذه المسألة، مشيراً إلى أنه "في حال لم تُحل مسألة القدرة الدفاعية، فإنه من المحتمل ألا تحل أية مسائل في المستقبل.

تجدر الإشارة إلى أن رئيس مؤسسة ’جيمس تاون‘ للأبحاث والتحليل قد صرّح في وقت سابق بأن روسيا تنتهج إستراتيجية "الأفعى" لخنق أوكرانيا.

المصدر: أوكرانيا بالعربية 

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...