32

سفير إيران لدى أوكرانيا: لا توجد عوامل مُقيدة للتعاون الاقتصادي المثمر بين البلدين

Wed, 06.02.2019 03:44



كييف/ أوكرانيا بالعربية/ صرّح سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية لدى كييف، منوجهر مرادي، بأنه لا توجد عوامل مقيدة للتعاون الاقتصادي المثمر بين إيران وأوكرانيا.

وأشار مرادي، خلال مؤتمر صحافي عُقد في العاصمة الأوكرانية كييف، إلى أن مناخ الاستثمار في أوكرانيا جذّاب بالنسبة لأوساط الأعمال التجارية والمجتمع الاقتصادي الإيراني، وذلك في العديد من المجالات بدءاً من الصناعات الدوائية والطبية وصولاً إلى التجارة في موارد الطاقة والمنتجات الزراعية.

ومع ذلك، لفت السفير إلى أن هناك بعض الحذر من جانب الشركاء الأوكرانيين فيما يتعلق بالعلاقات الاقتصادية مع إيران .

وفي هذا السياق قال: "عموماً، لا نرى أية عقبات أو عوائق في المجال الاقتصادي. لسوء الحظ  فإن سياسة العقوبات الأمريكية وممارسة الضغط على دول العالم تتسبب في إثارة الحذر لدى الشركات الأوكرانية فيما يتعلق بمسألة العلاقات الاقتصادية مع إيران، ونأمل أن يأخذ ممثلو القيادة الأوكرانية في الاعتبار الإمكانيات الكبيرة للفرص المتاحة لتنمية العلاقات بين البلدين، وأن يتخذوا القرارات المناسبة".

وفقا للدبلوماسي الإيراني، يمكن أن تكون أوكرانيا محطّ اهتمام كشريك في العديد من القطاعات، بما في ذلك التجارة والشراكة الاقتصادية.

وتابع قائلاً: "كما تعلمون، فإن أوكرانيا لديها زراعة متطورة. ومن ناحية أخرى، فإن لدى إيران إمكانية للتعاون النشط مع أوكرانيا في تطوير المشاريع الصغيرة والمتوسطة. ونحن على استعداد لإقامة علاقات مع أوكرانيا، والقيام بالاستثمارات".

وأردف: "في بداية مهمتي بعثت برسائل إلى جميع إدارات المناطق الإقليمية في أوكرانيا، أكدت فيها استعدادنا لدفع عجلة التعاون بين بلدينا. ولحسن الحظ  نرى مثل هذا الرد الجيد المشجع من مديري الإدارات".

‫وخلال المؤتمر الصحافي ورداً على سؤال أحد ممثلي وكالات الأنباء بخصوص عدم تصويت إيران في الأمم المتحدة بشأن حقوق الانسان في القرم، صرح السفير بأن طهران لم تصوت في الأمم المتحدة لصالح مشروع قانون حقوق الإنسان في القرم لما تمارسه أوكرانيا من التصويت "المستمر" على قوانين مطروحة من قبل الولايات المتحدة وكندا والتي تعد قوانين معادية لإيران ولا تعكس الصورة الحقيقية لواقع حقوق الإنسان في بلاده، مؤكدا بأن ذلك لن يؤثر على موقف بلاده الداعم لسيادة أوكرانيا على كامل ترابها الوطني .‬

وحول نظام التأشيرة بين البلدين، أعرب السفير الإيراني عن أمله بإعفاء مواطنيه من التأشيرة الأوكرانية، حيث صرح: "نحن على استعداد لاقامة نظام التأشيرة الحرة بين البلدين، وأتسائل لماذا ادخلت أوكرانيا نظام التأشيرة الحرة مع دول "راعية للإرهاب" ولا زالت تفرض نظام التأشيرة على الإيرانيين المسالمين الذين يلقون معاملة سيئة في مطاراتها الدولية حتى بعد حصولهم على التأشيرة؟" على حد تصريحه.

وعن الذكرى السنوية الـ40 للثورة الإسلامية صرح السفير الإيراني بأن الثورة الإسلامية انتصرت فقط بفضل الحشد الجماهيري الذي خرج ضد ظلم نظام الشاه التابع للغرب، وبانتصار الثورة أقام الجماهير حكم الشعب للشعب.

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو تسلّم في وقت سابق أوراق اعتماد السفير الإيراني مانوجهر مرادي.

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...
728*90