32

رفض صفقة القرن بأسلوبه.. أحد أبناء الجالية الفلسطينية في أوكرانيا يتخذ من إسم فلسطين لوحة لسيارته

Mon, 03.02.2020 17:36



كييف/ أوكرانيا بالعربية/ قام الدكتور عبد الجليل الرجعي أحد أبناء الجالية الفلسطينية البارزين في أوكرانيا، بالتعبير عن رفضة لصفقة القرن والتي اعلن عنها ترامب مؤخرا، ولكن باسلوبه الوطني وبابتكاره الغير مسبوق.

حيث توجه د. الرجعي لهيئة المرور بوزارة الداخلية الأوكرانية بتقديم طلب خاص لتسجيل اسم "فلسطين" بدل الرقم الحكومي الذي تحمله سيارته، وليحظى بالرد الايجابي سريعاً والذي أطلع "أوكرانيا بالعربية" عليه اليوم الأثنين الموافق 3 شباط/ فبراير الجاري.

وفي خلال ساعات قليلة من صدور القرار، توجه لاستلام اللوحة سريعا والتي تحمل اسم فلسطين PALSTINE ناقصة لحرف واحد وذلك لان القانون الأوكراني يسمح باستخدام العلامات التجارية أو الاسماء المكونة من ثماني رموز أو أقل من ذلك.

ومباشرة اضطلعت "أوكرانيا بالعربية" على هذا الابتكار الوطني الغير مسبوف واجرت حوارا مع الفلسطيني د. الرجعي، والذي اشار بانه يسافر كثيرا عبر شتى المدن والاقاليم الاوكرانية نظرا لخصوصية عمله، حيث تبلغ المسافة التي يقطعها سنويا مالا يقل عن 50 الف كيلومترا، وان لوحة سيارته ستكون محل الاهتمام للمواطنين، معربا عن استعداده للتوقف والشرح حول القضية الفلسطينية لكل من يبدي اهتماما بذلك.

كما واضاف الدكتور الرجعي بان القضية الفلسطينية كانت ولا زالت منذ يومها الاول بامس الحاجة للافعال وليس للاقوال، وان ما قام به هو من منطلق الامكانيات، داعيا جميع ابناء الجاليات الفلسطينية في أوروبا والعالم بان يحذوا حذوه في هذا الأمر.

مؤكدا بان على الجميع كل من مركزه وامكانياته واجب ايصال رسالة شعبه وصوت فلسطين سواء في أوكرانيا أو في أوروبا بالطرق المشروعة.

واختتم الرجعي تصريحاته بانه يشعر بالسعادة الكبرى ليس فقط لما نجح به، وانما لانه هو الوحيد الذي حظي بشرف الحصول على هذه اللوحة في أوكرانيا.

المصدر: أوكرانيا بالعربية

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...
728*90