32

وفد عن مجلس جهة الشرق في المملكة المغربية يقوم بزيارة عمل إلى محافظتي زاباروجيا و دنيبر جنوب شرق أوكرانيا

Thu, 28.12.2017 08:59



كييف/ أوكرانيا بالعربية/ قام وفد عن مجلس جهة الشرق بالمملكة المغربية ممثلا في الأستاذ خالد السبيع النائب الأول لرئيس الجهة و السيد طيب مصباحي نائب الرئيس المسؤول عن العلاقات الدولية، و الدكتور توفيق قدروري رئيس جمعية الصداقة المغربية - الأوكرانية بوجدة، بزيارة عمل دامت خمسة أيام لكل من محافظتي زاباروجيا و دنيبرو.

وقد جائت هذه الزيارة رداً على زيارة سابقة قام بها وفد أوكراني إلى المملكة المغربية، قام خلالها بالتعرف عن كثب على عدة مناطق مغربية بينها منطقة فاس مكناس، و منطقة الرق بالإضافة إلى الإستقبال الرسمي الذي حضي بها الوفد من طرف رئيس مجلس النواب المغربي السيد لحبيب المالكي.

زيارة الوفد المغربي عرفت عدة محطات، كانت أولها زيارة المؤسسات التعليمية بالمحافظتين حيث يدرس أبناء المغاربة كجامعة الطب والصيدلة بزابروجيا حيث كان باستقبالهم السيد رئيس الجامعة السيد يوري كاليسنيك و الجامعة الوطنية في زاباروجيا حيث إستقبلهم كل من البروفيسور غينادي فاسيلتشوك نائب رئيس الجامعة والدكتور كريم كساب أستاذ محاضر في مادة الفلسفة.

تلتها زيارة لجامعة ألفريد نوبيل بمدينة دنيبرو و زيارة للأكاديمية الطبية في مدينة دنيبرو حيث تلقى الوفد شروحات حول مجرى عمل الجامعة، وعدد الطلبة المغاربة الذين يدسون فيها.

وفي نفس السياق قام وفد مجلس جهة الشرق بلقائات عمل مع ممثلي الغرف التجارية في المنطقتين وممثلي المجال الفلاحي، كما قدم الوفد المغربي شروحات عن مجال السياحة في المغرب وخاصة جهة الشرق خلال لقاء جمعه مع ممثلي الجانب السياحي في محافظة زاباروجيا .

بالإضافة إلى ذلك قام الوفد بزيارات ميدانية لعدد من المعامل والمصانع المعروفة دولياً كمعمل "موتور سيتش" لصناعة محركات الطائرات بزابروجيا و معمل "إنتربايب" لصناعة الصلب و الحديد.

كما و قد إستقبل السيد بوريس فيلاتوف عمدة مدينة دنيبرو وفد مجلس جهة الشرق، و أكد لهم على ضرورة العمل سويا من أجل توثسق العلاقات بين الجهات و بين الدولتين الأوكرانية و المغربية، كما أكد على أنه سيقوم وفد من محافظة دنيبرو بزيارة عمل رسمية السنة المقبلة.

و كان ختام الجولة مِسكاً، حيث وقع ممثلو مجلس جهة الشرق و ممثلو محافظة زاباروجيا بروتوكول تعاون بين المنطقتين، ليؤكدا على جدية النوايا و الرغبة الكبيرة لتطوير العلاقات بين المغرب و أوكرانيا في مختلف المجالات، الصناعية، الفلاحية، الثقافية، التعليمية وغيرها.

 

المصدر: أوكرانيا بالعربية

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...