32

إنطلاق مهرجان السينما الأوكرانية في لبنان

Thu, 06.12.2018 17:29



كييف/ أوكرانيا بالعربية/ انطلقت في لبنان فعاليات المهرجان الثالث للسينما الأوكرانية، والذي ستجري عروضه في خمس مدن لبنانية وهي العاصمة بيروت، وطرابلس، وصيدا، وزحلة ، وصور.

ويستمر هذا الحدث الثقافي الذي تنظمه سفارة أوكرانيا لدى الجمهورية اللبنانية بدعم من مؤسسة السينما الوطنية الأوكرانية، والمركز الثقافي اللبناني في كييف، والجامعة اللبنانية، من 30 تشرين الثاني/ نوفمبر  لغاية 9 كانون الأول/ ديسمبر الجاري.

جرى الافتتاح الرسمي للمهرجان بمشاركة سعادة سفير أوكرانيا لدى لبنان إيهور أوستاش  ونائب رئيس مؤسسة السينما الأوكرانية أرتيوم هولوسوف، وبعزف موسيقي قدمته فرقة الأوركسترا الأوكرانية "ميدي" ، وتم  في اليوم الافتتاحي عرض فيلم "كيبورغي"  الذي وضع المشاهدين في الأجواء القتالية التي عايشها الأبطال المدافعين عن مطار مدينة دونيتسك شرقي أوكرانيا، وصمودهم البطولي لمدة 242 يوماً في مواجه الإنفصاليين الموالين لموسكو، والذي لاقى صدى واستحساناً لدى الحضور .

واختارت اللجنة المنظمة خمسة أفلام لتعرضها على محبي السينما في لبنان خلال المهرجان وهي : فيلم "كيبورغي" للمخرج أختيم سايتابلاييف.

وفيلم " ظلال الأسلاف المنسيين" للمخرج سيرغي بارادجانوف، المأخوذ عن رواية بنفس المسمى للكاتب الأوكراني ميخايلو كاتسيوبينسكي، والتي تتحدث عن  قصة حب نشأت بين شاب وفتاة ينتميان إلى عائلتين توارثتا الحقد المتبادل على مدى أجيال تخللها الثأر والإنتقام، ويعرفنا الفيلم على العادات والتقاليد التي كانت سائدة غربي أوكرانيا في تلك الفترة الزمنية.

و فيلم "براما" (البوابة)  للمخرج فولوديمير تيخي، الذي تدور أحداثه في منطقة تشرنوبيل ويتحدث عن حياة امرأة رفضت النزوح من المنطقة المنكوبة، عن معاناتها اليومية، والعلاقات الإنسانية في ظل الظروف القاسية التي مرت بها البلاد، نتيجة الفقر والتضخم والفساد الإداري.

وفيلم "هيركي جنيفا" (الحصاد المرّ) للمخرج جورج مندليوك، المكرس للمجاعة الأوكرانية "هولودومور" في عامي 1932 و1933،

وكذلك فيلم "فولكانو" للمخرج رومان باندرتشوك.

وعلى سبيل التواصل الثقافي والجتماعي بين أوكرانيا ولبنان، كانت مدينة أوديسا جنوبي أوكرانيا قد شهدت تدشين نصب للقديس شربل.

المصدر: أوكرانيا بالعربية

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



شريك الأخبار

Loading...