32

المهرجان الرابع للسينما الأوكرانية في لبنان يختتم فعالياته بعرض فيلم "الأوكران ولبنان"

Thu, 05.03.2020 15:19



كييف/ أوكرانيا بالعربية/ انتهى المهرحان الرابع للسينما الأوكرانية في لبنان بعرض فيلم "الأوكران ولبنان" لسعادة سفير أوكرانيا لدى لبنان البروفيسور إيهور أوستاش، ومن إخراج ستانيسلاف ليتفينوف،  في سينما "لاس ساليناس جي سي" في أنفة، يوم الأربعاء 4 آذار/ مارس الجاري.

وأصبح مهرجان السينما الأوكرانية في لبنان حدثاً سنوياً ترعاه سفارة أوكرانيا لدى لبنان بدعم من الوكالة الحكومية للسينما في أوكرانيا،  ويشارك في تنظيمه كل من استوديوهات ألفا للإنتاج، والمركز الثقافي اللبناني في كييف، ودور السينما اللبنانية "غراند سينما"، و"ستار غيت" ، و"غالاكسي"، وبلدية زحلة، والمنظمة غير الحكومية "المجتمع الأوكراني في لبنان"، ونادي الخريجين اللبنانيين من المؤسسات التعليمية الأوكرانية.

ولاقت الأفلام الأوكرانية الشعبية الجديدة، "الأوكران ولبنان"، و"هانديليك"، و"دزيدزو"، و"مغامرات القديس نيكولاس"، و"أحد عشر طفلاً من مورشين"، التي تم عرضها في مهرجان السينما الأوكرانية، في بيروت، وصيدا، وزحلة، وأنفة نجاحاً كبيراً لدى المشاهد اللبناني. 

وحضر عروض المهرجان ممثلون عن السلطات المحلية، والهيئات الدبلوماسية، ومؤسسات الأعمال، والأوساط الأكاديمية، ومؤسسات الفنون والسينما، والإعلام، والمجتمع الأوكراني – اللبناني، وخبراء السينما، وموظفو سفارة أوكرانيا، ومحبي السينما من الجمهور اللبناني.

 وحضر عرض فيلم "الأوكران ولبنان" رؤساء بلديات زحلة، ودوما، ورئيس بلدية جبيبل.

وفيلم "الأوكران ولبنان" مأخوذ عن كتاب "الأوكران ولبنان" للبروفيسور إيهور أوستاش، الذي يشغل منذ نحو أربع سنوات منصب سفير أوكرانيا في لبنان، وهو الدراسة الأكثر اكتمالاً عن التاريخ الثقافي الإنساني المشترك بين الشعبين اللبناني والأوكراني، وتغطي الكرونولوجيا الزمنية فيه نحو ألفي سنة من تاريخ العلاقات بين البلدين .

المصدر: أوكرانيا بالعربية 

 

ترحب "أوكرانيا بالعربية" بالنقاش الحيوي والنقد البناء، وكي لا نضطر في موقع أوكرانيا بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف عليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلىسياسة الخصوصية بما يتوافق معشروط استخدام الموقع.
الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي أوكرانيا بالعربية، بل تعبر عن وجهات نظر أصحابها فقط



{partners_news}

Loading...
728*90